.
.
.
.

خاص وحصري.. تسريبات عن ساعات البشير الأخيرة في الحكم

نشر في: آخر تحديث:

تبث "العربية" بعد غد السبت الفيلم الوثائقي "البشير: الساعات الأخيرة" بعد حصول القناة وبشكل حصري على تسريبات من داخل القصر الرئاسي عن تفاصيل وخبايا ساعات البشير الأخيرة في الحكم ... وسارعت بإرسال فريق لتصوير وإخراج التسريبات بصورة مرئية للمشاهدين.

وقد تم تقصي حقيقة هذه التسريبات من عدة مصادر موثوقة منها شخصيات ظهرت في الوثائقي وأدلت بشهادتها ومصادر أخرى أكدت المعلومات دون الرغبة بالظهور لدواعٍ أمنية.

وتقصت "العربية" كيف غيّر البشير جدوله اليومي بشكل جذري في الساعات الـ15 التي سبقت تنحيته. كما تقصت عن المكالمات التي أجراها ومع من أجراها، ومتى حدثت وكيف كان انعكاسها على الشارع السوداني في وقتها. واللقاءات والاجتماعات التي عقدها في مكتبه في القصر الرئاسي وهو المكان الذي لم يغادره منذ بداية الاعتصام أمام مقر قيادة القوات المسلحة.

يتميز الفيلم الوثائقي بالمشاهد التمثيلية ذات الجودة العالية، والغنية بالتفاصيل والدقة في بناء المشاهد البصرية، حيث تم إعادة تأهيل مواقع لتطابق قصر الرئاسة السوداني والمواقع الأخرى التي تدور بها أحداث الفيلم.. كما تم اختيار ملابس الشخصيات بدقة متناهية وأغراضهم الشخصية من ساعاتهم اليدوية إلى هواتفهم المحمولة والجرائد وأنواع التبغ التي يتناولونها وغيرها من التفاصيل البصرية الدقيقة.

وجسد الأداء التمثيلي العالي وبإتقان الشخصيات التي أدت أدوار: عمر البشير، وصلاح قوش، وعوض بن عوف، وكمال عبدالمعروف، وعبدالرحيم محمد حسين.

يذكر أنه تم إنتاج الفيلم في زمن قصير ليواكب الذكرى الـ30 لوصول عمر البشير للسلطة عام 1989.

هدف العربية هو توثيق آخر الساعات للرئيس السابق عمر البشير كيف قضاها وكيف أثر الحراك السياسي والشعبي على المشهد الأخير.. كما تم الكشف عن معلومات سياسية جديدة بشأن الخلافات والأسباب التي أدت إلى تنحية البشير.