.
.
.
.

لجنة التحقيق تتعهد بـ"التجرد" في أحداث الأبيض السودانية

نشر في: آخر تحديث:

أدت اللجنة المكلفة بتقصي الحقائق حول الأحداث والاحتجاجات الطلابية الأخيرة بمدينة الأبيض السودانية، القسم أمام والي شمال كردفان المكلف اللواء ركن الصادق الطيب عبدالله بحضور رئيس الجهاز القضائي ولجنة أمن الولاية.

وأوضح رئيس اللجنة صلاح عبدالرحيم حجير، في تصريح لوكالة الأنباء السودانية الرسمية، أن "اللجنة ستبذل قصارى جهدها وتعمل بكل تجرد لأداء مهامها وإكمال التحقيق الأول بالشكل المطلوب".

وقال: "سنعمل على الاستفادة من كل الشهود الواردة أسماؤهم في البلاغات المفتوحة بالتنسيق مع النيابة العامة".

والثلاثاء، انضم آلاف الطلاب السودانيين إلى الاحتجاجات في مختلف أرجاء البلاد لإدانة التفريق العنيف لتظاهرة الاثنين، ما أسفر عن مقتل عدد من طلبة المدارس الثانوية.

وأدت أعمال القتل إلى إذكاء التوترات بين قوى الحرية والتغيير التي تقف وراء الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس عمر البشير في أبريل وبين المجلس العسكري الذي يحكم البلاد منذ ذلك الحين.

وكان من المقرر أن يعقد الجانبان محادثات الثلاثاء لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق لتقاسم السلطة، ولكن تم تأجيلها بعد مقتل الطلاب.

وأطلقت قوات الأمن الرصاص الحي في مدينة عبيد بشمال كردفان، الاثنين، لتفريق احتجاجات طلابية.

ويقول قادة الاحتجاج إنهم قُتلوا بأيدي قوات الأمن، بينما تقول السلطات المحلية إنها بدأت تحقيقًا، لكن الجيش ندد بـ"الجريمة".

ويقف وراء مسيرات، الثلاثاء، تجمع المهنيين السودانيين، الذي قاد الانتفاضة التي بدأت في ديسمبر وأطاحت في النهاية بالبشير.