.
.
.
.

السودان: يجب التوصل لاتفاق قبل بدء ملء سد النهضة

نشر في: آخر تحديث:

بعد شد وجذب في التصريحات بين وزيري خارجية مصر وإثيوبيا، قال وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عباس، إنه يجب التوصل لاتفاق قبل البدء بملء سد النهضة.

وأكد عباس أن مبادرة رئيس الحكومة الانتقالية السوداني مازالت قائمة ومطروحة، وأن المفاوضات هي أفضل الطرق للتوصل إلى تفاهمات بشأن قضية سد النهضة الإثيوبي.

وأضاف "إذا قرر مجلس الأمن عقد جلسة لمناقشة الأمر فالسودان جاهز ومستعد ليس فقط لعرض موقفه من قضية سد النهضة ولكن أيضا لتقديم حلول نراها متوازنة ومنصفة لكل الأطراف".

وأوضح الوزير السوداني أن إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في 2015 شدد على أهمية التوصل إلى اتفاق قبل البدء في ملء سد النهضة، مبينا أن أي "تفسير غير ذلك غير سليم وغير دقيق".

وقال إن السودان ومنذ أول يوم للتفاوض أعلن دعمه للقرار الإثيوبي ببناء السد وفقا للقانون الدولي الذي يشدد على الاستخدام المنصف والمعقول، لكن بدون إحداث ضرر ذي شأن على دول المصب.

تصعيد بين مصر وإثيوبيا

كان وزير الخارجية الإثيوبي غيدو اندارغاشيو أكد أن بلاده لن تقبل أي اتفاق باسم مفاوضات سد النهضة ينكر حقوقها التنموية المستقبلية على نهر النيل.

واتهم الوزير الإثيوبي مصر بمحاولة التلاعب بالمفاوضات كذريعة للحد من حق إثيوبيا في سد النهضة الإثيوبي باسم "التفاوض". وقال إن "أي قوى داخلية أو خارجية لن تمنع إثيوبيا من إنجاز سد النهضة الذي يتم بناؤه بجهد إثيوبي خالص على جميع مستويات الحياة".

فيما قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن مصر تريد من مجلس الأمن الدولي "القيام بمسؤولياته"، ومنع إثيوبيا من البدء في ملء خزان سد النهضة.

وأضاف أنه إذا لم يتمكن مجلس الأمن من إعادة إثيوبيا إلى طاولة المفاوضات وبدأت ملء السد، "فسوف نجد أنفسنا في وضع يتعين علينا التعامل معه". وأضاف "عندما يحين الوقت، سنكون صريحين وواضحين للغاية في الإجراء الذي سنتخذه".