.
.
.
.

حظر تجول في بورتسودان بعد سقوط 4 قتلى في مواجهات قبلية

اشتباكات بين قبيلتي البني عامر والنوبة في ثاني أكبر مدن السودان.. بسبب "سوء تفاهم"

نشر في: آخر تحديث:

قُتل أربعة أشخاص وجرح 35 آخرون في مواجهات قبلية وقعت الأحد في بورتسودان، ثاني أكبر مدينة في السودان، وفق ما نقلته وكالة "فرانس برس" عن مصادر طبية والسلطات المحلية.

وقالت اللجنة الأمنية لولاية البحر الأحمر في تعميم: "يُفرض حظر التجوال اعتباراً من اليوم من الساعة الخامسة مساءً (15:00 بتوقيت غرينتش) حتى الساعة السادسة صباحاً (04:00 بتوقيت غرينتش)".

وأضافت أنه "تم إرسال قوة مشتركة إلى مكان التجمهر يرافقها وكيل نيابة، ولها الحق في استخدام العصي أو الغاز المسيل للدموع لتفريق التجمعات".

عناصر من الأمن السوداني (أرشيفية)
عناصر من الأمن السوداني (أرشيفية)

وقال شاهد في اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس" رافضاً كشف هويته إن الاشتباكات بين قبيلتي البني عامر والنوبة وقعت خلال عودة متظاهرين من قبيلة النوبة من تحرّك احتجاجي ضد الحاكم الجديد.

وأوضح الشاهد أن المتظاهرين "وفي طريق عودتهم مروا عبر حي دار النعيم الذي تسكنه البني عامر وبسبب الاشتباكات التي وقعت بين الطرفين سابقاً ظن البني عامر أن هذا هجوم على منازلهم فاشتبكوا مع النوبة".

من جهتها، أوضحت "لجنة أطباء السودان" أن الاشتباكات خلفت أربعة قتلى، وقالت في بيان: "خلفت الأحداث حتى الآن أربع وفيات وما يقارب من 35 إصابة متفاوتة، جميعها بالذخيرة الحية".

وفي كانون الثاني/يناير الماضي قُتل تسعة أشخاص جراء اشتباك بين الطرفين نتيجة خلافات شخصية.

وتسكن المجموعتان في اثنين من أفقر أحياء المدينة التي تعتبر الميناء الرئيسي لصادرات وواردات البلاد على البحر الأحمر وتبعد 1000 كلم شرق العاصمة الخرطوم.

والنوبة قبيلة إفريقية تعود أصولها الى منطقة جنوب كردفان في وسط البلاد وهاجر أفراد منها إلى بورتسودان منذ عقود للعمل في الميناء. والبني عامر إحدى مجموعات قبائل البجا، السكان الأصليون لشرق السودان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة