.
.
.
.
محاكمات البشير

رفع محاكمة البشير بتهمة انقلاب عام 1989 إلى 15 سبتمبر

الجلسة الماضية التي انعقدت في 11 أغسطس شهدت طلب الدفاع عن 3 متهمين الإفراج عنهم

نشر في: آخر تحديث:

رفعت جلسة محاكمة الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير و27 متهماً آخرين بقضية الانقلاب على الحكومة المنتخبة عام 1989 ، التي كانت قد انطلقت اليوم الثلاثاء، إلى 15 سبتمبر/أيلول الحالي.

وكانت الجلسة الماضية، التي انعقدت في 11 أغسطس/آب الماضي، شهدت طلب الدفاع عن ثلاثة متهمين الإفراج عنهم، ما تسبب بتأجيل المحكمة حتى الآن.

ورفض القاضي اليوم، طلبات هيئة الدفاع بخصوص إيجاد قاعة بديلة وتعليق إجراءات المحكمة لحين تشكيل المحكمة الدستورية لرغبة هيئة الدفاع في الطعن في دستورية بعض القوانين.

وأوضح قاضي المحكمة، أنها تواصلت مع الهيئة القضائية ورئيسة القضاء، وسيتم الانتقال لقاعة أخرى متى ما توفرت على أن يتم مراعاة التدابير الوقائية لفيروس كورونا.

عدد من المتهمين الآخرين مع البشير في قضية الانقلاب عام 1989
عدد من المتهمين الآخرين مع البشير في قضية الانقلاب عام 1989

وحول الطلب الثاني، فقد عللت المحكمة رفضها بأن المادتين 31 و30 من الوثيقة الدستورية توضحان أن المحكمة الدستورية منفصلة ومستقلة عن المحاكم العادية، وأن الأصل في التشريعات المواءمة للدستور ما لم يثبت العكس، علاوةً على أنه ليس من اختصاص المحاكم العادية الفصل في دستورية القوانين.

وبشأن طلب بعض محامي الدفاع تعليق المحكمة بسبب الأوضاع السياسية، فقد قال القاضي إن المحكمة لا تعنى بالوضع السياسي وهي تنظر في "الطلبات القانونية فقط". وذكّرَ بأن المحكمة في جلستها الأولى أعلنت وقوفها على مسافة واحدة من كافة الأطراف.

ورفع قاضي المحكمة الجلسة إلى تاريخ 15 سبتمبر/أيلول لإتاحة الفرصة لهيئة الاتهام للرد على طلب آخر تقدمت به هيئة الدفاع.

وخلع الجيش السوداني البشير في 11 نيسان/أبريل 2019، واعتقله بعد أربعة أشهر من بدء حركة احتجاجات شعبية ضدّه عقب ثلاثة عقود من وصوله إلى سدة الحكم إثر انقلاب عام 1989.

من الاحتجاجات ضد البشير في فبراير 2019
من الاحتجاجات ضد البشير في فبراير 2019

وأدت أول حكومة بعد البشير اليمين الدستورية في الثامن من أيلول/سبتمبر 2019.

وفي نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2019، تم حل حزب الرئيس المخلوع و"تفكيك" نظامه.

وفي 14 كانون الأول/ديسمبر، صدر حكم بالتحفّظ على البشير في "دار للإصلاح الاجتماعي لمدة عامين" بعد إدانته بالفساد في واحدة من قضايا عدة ضده.

وفي 22 من الشهر نفسه، فتحت السلطات القضائية تحقيقاً في الجرائم المرتكبة في إقليم دارفور منذ عام 2003 بحق البشير المطلوب منذ أكثر من عقد من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة "الإبادة الجماعية" و"جرائم الحرب" و"جرائم ضد الإنسانية".

وفي 21 تموز/يوليو الماضي، بدأت محاكمة البشير في الخرطوم حول انقلاب 1989. في 23 منه، تم العثور على مقبرة جماعية في أم درمان تضم جثث 28 ضابطا بالجيش حاولوا الإطاحة بالبشير عام 1990.