.
.
.
.

السودان يعلّق العمل باتفاق مع روسيا حول قاعدة بحرية عسكرية

موسكو كانت قد أعلنت أواخر العام الماضي إنشاء قاعدة عسكرية على البحر الأحمر في السودان قادرة على استيعاب سفن تعمل بالطاقة النووية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الحكومة السودانية، الأربعاء، أنها أخطرت روسيا بتعليق العمل باتفاق كان قد أبرم بين موسكو والخرطوم حول قاعدة "فلامينغو" العسكرية البحرية وذلك لحين المصادقة عليه من قبل الجهاز التشريعي للدولة السودانية.

وهذا الاتفاق كان قد تم إبرامه في عام 2017 في عهد الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير.

سفينة حربية روسية في ميناء بورتسودان في ابريل الحالي
سفينة حربية روسية في ميناء بورتسودان في ابريل الحالي

وكانت روسيا أعلنت أواخر العام الماضي، إنشاء قاعدة بحرية روسية في السودان قادرة على استيعاب سفن تعمل بالطاقة النووية.

وفي فبراير الماضي، دخلت أول سفينة بحرية حربية روسية ميناء بورتسودان.

وأكدت الحكومة السودانية، الأربعاء، أنها أبلغت روسيا بإيقاف أي انتشار عسكري جديد في قاعدة "فلامنغو" على البحر الأحمر.

سفينة حربية روسية في ميناء بورتسودان في ابريل الحالي
سفينة حربية روسية في ميناء بورتسودان في ابريل الحالي

من جهتها، قالت مصادر عسكرية لقناة "الحدث"، إن "القيادة العليا في الدولة السودانية" علّقت، الثلاثاء، إكمال بناء قاعدة "فلامينغو" الروسية.

وكشفت المصادر أن السلطات طلبت من قائد منطقة البحر الأحمر العسكرية إيقاف الدخول الروسي إلى القاعدة والحصول على تصريح الدخول القديم فضلاً عن إيقاف أي دخول جديد من الجانب الروسي إليها.

وأكدت أنه تم إبلاغ قائد القوة الروسية المتواجدة حالياً في القاعدة أن المصادقة على الاتفاق بين الخرطوم وموسكو لن تتم إلا بواسطة المجلس التشريعي السوداني أو من يمثله (مجلسي السيادة والوزراء).