.
.
.
.

السودان يندد بالشائعات ثانية.. "شبكات خارجية تستهدفنا"

وزارة الثقافة السودانية: الشائعات تهدف لإثارة الكراهية والتعرات العنصرية

نشر في: آخر تحديث:

أثارت الحكومة السودانية مجدداً اليوم الخميس مسألة إثارة الشائعات، وتقويض السلطة الانتقالية في البلاد التي رزحت لسنوات تحت حكم عمر البشير. وكشفت وزارة الثقافة والإعلام السودانية أنها رصدت انتشار شبكات تعمل عبر وسائط التواصل الاجتماعي بشكل منهجي من أجل إنتاج وبث الشائعات والأنباء الكاذبة السلبية عن البلاد.

وأوضحت أن تلك الشائعات تهدف لإثارة الكراهية والنعرات العنصرية والجهوية والقبلية وتشويه صورة السودان في محيطه الإقليمي والدولي سعياً لتقويض المرحلة الانتقالية وإعاقة استكمال مهام الثورة.

"تحريض على العنف"

كما أشارت إلى أنها تعاقدت مع إحدى الشركات المختصة بإعداد الدراسات والتقارير حول تلك الشبكات، وفق ما نقلت وكالة السودان للأنباء.

وأضافت أن "نتائج تلك الدراسات كشفت وجود شبكات تستهدف السودان بشكل ممنهج بنشر الشائعات، وتفتيت النسيج الاجتماعي، والتحريض على العنف والكراهية".

كذلك، أوضحت إلى أن هذه الشبكات مرتبطة بالنظام البائد "وبعض الجماعات الإرهابية المتطرفة بالمنطقة".

ولفتت إلى أنها "تواصلت مع المنصات المستخدمة من قبل تلك الشبكات بغرض التصدي لأنشطتها المخالفة للقواعد المهنية بعد ضلوعها في صناعة وبث الأخبار الكاذبة".

مشهد عام للشلرع السوداني (رويترز)
مشهد عام للشلرع السوداني (رويترز)

حجب 32 موقعاً

وكانت نيابة المعلوماتية حجبت في 29 يونيو الفائت، 32 موقعاً إلكترونياً، من المواقع التي تقدم خدمات صحفية. واستند قرار الحجب في حينه على "تفشّي جرائم المعلوماتية بشكل مُزعج عبر الشائعات ونشر المُحتوى المُؤجِّج للفتن والمُضايقة للمجتمع والنشر المُخالف للقانون"، وفق بيان النيابة.

يُذكر أنّ رئيس النيابة اعتبر في قراره أن هناك أكثر من ثلاثين موقعاً، تقف وراءها جهات مشبوهة في الداخل والخارج ظهرت، فجأة بعد الثورة وتكاثرت، لنشر الشائعات وتزييف الحقائق.