.
.
.
.

قائد الجيش السوداني البرهان يعفي 6 سفراء من مناصبهم

الاتحاد الإفريقي يعلق عضوية السودان والبنك الدولي يجمد مساعداته للبلد الفقير

نشر في: آخر تحديث:

أعلن التلفزيون الرسمي السوداني، الأربعاء، أن القائد العام للجيش الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان أعفى 6 سفراء سودانيين من مناصبهم.

وأعفى البرهان كلاً من سفراء السودان لدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وقطر والصين وفرنسا ورئيس البعثة السودانية بجنيف.

وكان مصدر دبلوماسي صرح لرويترز، الثلاثا، بأن سفراء السودان لدى 12 دولة، منها الولايات المتحدة والإمارات والصين وفرنسا، رفضوا التطورات الأخيرة في السودان، الاثنين.

عبد الله حمدوك (أرشيفية من رويترز)
عبد الله حمدوك (أرشيفية من رويترز)

وكثفت القوى الأمنية، الأربعاء، حملة التوقيفات التي تستهدف ناشطين ومتظاهرين محتجين على الجيش، وانتشرت في كل أنحاء الخرطوم لمحاولة وضع حد للتحركات الشعبية الرافضة لقرارات الفريق أول عبد الفتاح البرهان، الذي أعلن حالة الطوارئ وحل مجلس السيادة والحكومة.

في الخارج، تتصاعد الضغوط. إذ أعلن الاتحاد الإفريقي تعليق عضوية السودان فيه، بينما جمّد البنك الدولي مساعداته إلى البلد الغارق في أزمة اقتصادية خانقة.

وحاول الجيش الذي تسلم السلطة منفردا بعد أن أبعد شركاءه المدنيين في العملية الانتقالية، استيعاب الانتقاد الدولي عبر إعادة رئيس الوزراء المقال عبدالله حمدوك الذي كان أوقف الاثنين، إلى منزله، بعد تشديد دول غربية والأمم المتحدة على ضرورة الإفراج عنه.

لكن مكتب حمدوك قال إنه لا يزال "تحت حراسة مشددة"، مشيرا إلى أن "عددا من الوزراء والقادة السياسيين لا يزالون قيد الاعتقال في أماكن مجهولة".

في الوقت نفسه، فإن محاولة إسكات المعارضة مستمرة. فقد تمّ توقيف مساعد رئيس حزب الأمة صديق المهدي، نجل رئيس الحكومة الراحل صادق المهدي، وأحد قياديي ائتلاف قوى الحرية والتغيير المطالب بتسلم المدنيين السلطة، وفق ما أفادت أسرته.

وشهدت شوارع العاصمة السودانية الأربعاء انتشارا أمنيا مكثفا من الجيش وقوات الدعم السريع، لاسيما في شارع المطار.

وشوهد مئات المتظاهرين وهم يرشقون قوات الأمن بالحجارة أثناء محاولتها إزالة العوائق التي أقامها المتظاهرون من شارع الستين، أحد أبرز الشوارع في شرق العاصمة، بحسب صحافي في وكالة فرانس برس، فيما في شمال العاصمة أطلق عناصر الأمن الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاط على عشرات المتظاهرين.

خارج العاصمة السودانية، واصل المتظاهرون احتجاجاتهم الرافضة لخطوات الجيش الأخيرة وأقاموا حواجز في بورتسودان (شرقا) وواد مدني (جنوبا) وعطبرة (شمالا).

ومساء الأربعاء أصدرت وزارة الثقافة والإعلام التابعة للحكومة المطاح بها بياناً في صفحتها على فيسبوك أشارت فيه إلى انتهاكات بحق المدافعين عن الحكم المدني.

وكانت لجنة أطباء السودان المركزية التي قادت الاحتجاجات ضد الرئيس المخلوع عمر البشير، أعلنت على فيسبوك مقتل أربعة بإطلاق نار من قوات المجلس العسكري"، منذ الاثنين خلال احتجاجات.

"تظاهرة مليونية"

ودعا ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى "تظاهرة مليونية"، السبت، ضد الجيش.

وكان البرهان أعلن الاثنين حل مجلس السيادة والحكومة وفرض حالة الطوارئ. كما تضمنت قراراته حل جميع الكيانات النقابية والاتحادات المهنية. وأكد قرب موعد تشكيل حكومة جديدة، ما أثار ذلك موجة احتجاج في البلاد، وانتقادات في الخارج.

وفي بيان مشترك، الأربعاء، أكدت بعثة الاتحاد الأوروبي في الخرطوم ومجموعة دول الترويكا في السودان، والتي تضم بريطانيا والنرويج والولايات المتحدة بدعم من سفارة سويسرا "التمسك بالاعتراف برئيس الوزراء وحكومته كقادة دستوريين للحكومة الانتقالية".

وطالبوا "بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين".

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن مبعوث الأمم المتحدة للسودان الألماني فولكر بيرثيس التقى الأربعاء البرهان وكذلك حمدوك.

وأضاف خلال مؤتمره الصحافي اليومي أن المبعوث "التقى الفريق أول البرهان للبحث في التطورات الأخيرة" في السودان.

وقال دوجاريك إنه أكد للبرهان على التطورات التي تطالب بها الأمم المتحدة، وهي: العودة إلى العملية الانتقالية بموجب الوثائق الدستورية و بالطبع الإفراج الفوري عن جميع الذين اعتقلوا تعسفيا.

وقال أيضا إن المبعوث الأممي أتيحت له "الفرصة منذ بعض الوقت للقاء رئيس الوزراء حمدوك في مقر إقامته حيث لا يزال تحت الحراسة".

وقال المتحدث "إنه قيد الإقامة الجبرية نوعا ما. ليس حرا في التحرك ويجب أن يكون حرا".

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الوزير أنتوني بلينكن أجرى محادثة هاتفية مع حمدوك الثلاثاء رحّب فيها بإطلاق سراحه.

وأكد السفير السعودي في الخرطوم خلال لقائه البرهان الأربعاء دعم المملكة "لكل ما يؤدي لتحقيق الوفاق بين القوى السياسية"، وفق بيان نشرته القوات المسلحة السودانية في صفحتها على فيسبوك.

مجلس الأمن الدولي (أرشيفية من فرانس برس)
مجلس الأمن الدولي (أرشيفية من فرانس برس)

مجلس الأمن يخفق في التوصل إلى إعلان مشترك

وتعذّر الأربعاء خلال جلسة مجلس الأمن التوصل إلى إعلان مشترك حول السودان بسبب رفض روسيا إدانة انفراد الجيش بالسلطة.، وفق دبلوماسيين.

وذكر نائب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي إن المفاوضات مستمرة، واصفا المسألة بأنها "دقيقة للغاية".

وقال رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس في إعلان مكتوب الأربعاء إن مجموعة البنك "علّقت صرف أموال كافة عملياتها في السودان.

وأعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء تعليق جزء من مساعداتها للسودان. وكانت واشنطن تعهدت تقديم هذه المساعدات بعد أن شطبت السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب في نهاية العام 2020. وهدّد الاتحاد الأوروبي أيضا بتعليق مساعداته.

واعتبرت موسكو من جهتها أن خطوة الجيش "نتيجة منطقية لسياسة فاشلة".

وأعلن الاتحاد الإفريقي تعليق عضوية السودان فيه "حتى الاستعادة الفعلية للسلطات الانتقالية بقيادة مدنيين".

واعتبر الاتحاد في بيان الأربعاء سيطرة الجيش السوداني على السلطة أمراً "غير مقبول".

ورغم الموقف الحاسم للاتحاد الإفريقي جرت نقاشات صعبة في مجلس الأمن الأربعاء للاتفاق على إعلان مشترك بشأن السودان، مع معارضة روسيا لإدانة خطوة الجيش، وفق مسؤولين.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الأربعاء إنه تحدث مع حمدوك وكرر دعمه لفترة انتقالية بقيادة مدنية.

وكان الجيش تسلم السلطة بعد أن أطاح في نيسان/أبريل 2019 بنظام عمر البشير الذي حكم السودان أكثر من 30 عاما بقبضة من حديد، بعد انتفاضة شعبية عارمة استمرت شهورا. لكن الاحتجاجات الشعبية تواصلت مطالبة بسلطة مدنية وتخللتها اضطرابات وفض اعتصام بالقوة سقط خلالها أكثر من 250 قتيلا.

في آب/أغسطس 2019، وقّع العسكريون والمدنيون في ائتلاف قوى الحرية والتغيير اتفاقًا لتقاسم السلطة نصّ على فترة انتقالية من ثلاث سنوات تم تمديدها لاحقا. وبموجب الاتفاق، تم تشكيل سلطة تنفيذية من الطرفين (مجلس سيادة يرأسه عسكري، وحكومة يرأسها مدني)، على أن يتم تسليم الحكم لسلطة مدنية إثر انتخابات حرة في نهاية المرحلة الانتقالية.