.
.
.
.
السودان

الاتحاد الأوروبي يدعو جيش السودان للعودة لمسار الحوار مع المدنيين

الشرطة السودانية أعلنت إعادة فتح الجسور المؤدية للعاصمة الخرطوم

نشر في: آخر تحديث:

دعا الاتحاد الأوروبي الجيش السوداني للعودة إلى مسار الحوار مع المدنيين.

وقال بيان أصدره الاتحاد إن إجراءات الجيش منذ 25 أكتوبر الماضي تقوض التقدم الذي أحرزته الحكومة بقيادة المدنيين.

وحذر البيان من عواقب وخيمة لهذه الإجراءات على دعم الاتحاد الأوروبي، مؤكداً أن العودة إلى حوار شامل ستضمن الحرية والسلام والعدالة للجميع في السودان.

يذكر أن مجلس السيادة الانتقالي السوداني في الخرطوم قد عقد، الأحد، اجتماعه بكامل عضويته برئاسة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان.

ورحب البرهان بالأعضاء الجدد ووعد برؤية مستقبلية جديدة، تحقق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة وفي مقدمتها تنفيذ شعارات الثورة في الحرية والسلام والعدالة، حسب بيان لمجلس السيادة الانتقالي.

وتعهد أعضاء المجلس الجديد بتقديم نموذج أمثل في إدارة شؤون البلاد بصورة ترضي الشعب السوداني، وتشكيل حكومة مدنية في الأيام القليلة المقبلة.

يأتي ذلك فيما دان الاتحاد الأوروبي العنف ضد المتظاهرين في السودان، أمس السبت، مطالبا بإطلاق سراح جميع المعتقلين بالاحتجاجات.

وقال بيان صدر عن الاتحاد الأوروبي، اليوم الأحد، إن "الاتحاد الأوروبي يدين بأشد العبارات أعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين يوم أمس في السودان"، معربا عن "قلقه الشديد إزاء عمليات الاعتقال التي طالت الصحافيين، داعيا لإطلاق سراح جميع المحتجزين"​​​.

حضور كامل عضويته من العسكريين والمدنيين

وانعقد اليوم الأحد الاجتماع الأول لمجلس السيادة السوداني الجديد، برئاسة رئيس المجلس الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وحضور كامل عضويته من العسكريين والمدنيين بمن فيهم أعضاء الحركات المسلحة الموقعين على اتفاق جوبا لسلام السودان.

ويُذكر أنه تم إرجاء تسمية ممثل شرق السودان في مجلس السيادة لإجراء المزيد من المشاورات بين مكونات الإقليم.

يأتي ذلك فيما قال مراسل "العربية" و"الحدث" إن الشرطة السودانية أعلنت، في وقت سابق الأحد، إعادة فتح الجسور المؤدية للعاصمة الخرطوم.

وفي وقت سابق، اتهم المستشار الإعلامي لقائد الجيش السوداني، الطاهر أبو هاجة، لجنة أطباء السودان بتزييف الحقائق على الأرض، واصفا القوات الأمنية بأنها أظهرت خلال احتجاجات السبت انضباطا عاليا ومهنية في التعامل مع المتظاهرين، رغم تعرضها لاستفزازات غير مبررة، حسب وصفه.

من تظاهرات الخرطوم
من تظاهرات الخرطوم

المستشار الإعلامي قال إن ما حدث يجعل الجيش أكثر تمسكا بالتحول الديمقراطي والاستعداد للانتخابات القادمة.

وأكد عضو مجلس السيادة السوداني، محمد برطم، أن المجلس ملتزم بوحدة البلاد والحفاظ على الوثيقة الدستورية، وأضاف أن مجلس السيادة السوداني يسعى لإجراء انتخابات في البلاد خلال 8 أشهر.

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية الأحد إن حصيلة قتلى المظاهرات التي شهدتها البلاد السبت ارتفعت إلى 6.

وأوضحت لجنة أطباء السودان عبر صفحتها على فيسبوك أن عدد القتلى ارتفع بعد وفاة شخص صباح الأحد جراء إصابته بالرصاص في احتجاجات أمس.

وأشارت اللجنة إلى أن عدد القتلى الذين سقطوا جراء الأحداث التي شهدها السودان منذ القرارات التي أعلنها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 أكتوبر الماضي، وشملت حل مجلسي السيادة، والوزراء وصل إلى 21 قتيلا.

وكانت لجنة أطباء السودان المركزية أعلنت، في وقت سابق السبت، مقتل 5 أشخاص وإصابة كثيرين خلال التظاهرات.

من التظاهرات

في المقابل قالت الشرطة السودانية إن 39 من عناصرها تعرضوا "لإصابات جسيمة" خلال التظاهرات التي شهدتها البلاد وأنها استخدمت "الحد الأدنى من القوة".

يُذكر أن تظاهرات رافضة لقرارات القائد العام للقوات المسلحة، عبد الفتاح البرهان، التي أصدرها في 25 أكتوبر الفائت بحل مجلسي السيادة والوزراء وإعلان حالة الطوارئ، كانت انطلقت عصر السبت في العاصمة الخرطوم.

وأوضحت لجنة الأطباء المركزية أن 4 من القتلى توفوا متأثرين بإصابتهم بالرصاص، في حين توفي الخامس نتيجة للاختناق بالغاز المسيل للدموع، مشيرة إلى تزايد عدد الإصابات الخطيرة.

وفرقت السلطات الأمنية تظاهرات حاشدة في وقت سابق بالخرطوم وأم درمان وبحري، وأطلقت الغاز المسيل للدموع قبل أن يعاود المتظاهرون التجمع مرة أخرى.

وبحسب شهود عيان تحدثوا لـ"العربية" و"الحدث"، فإن عمليات الكر والفر استمرت حتى المساء بين المتظاهرين والأجهزة الأمنية.

كما فرقت القوى الأمنية تظاهرة بالغاز المسيل للدموع في منطقة الصحافة وشارع الستين وشارع المؤسسة، ومنعت مواكب جنوب الخرطوم.