.
.
.
.
السودان

شرطة السودان: سنحقق بأي توثيق لإطلاق نار.. وبعض التظاهرات تحولت للعنف

الشرطة السودانية: لم نستخدم السلاح الناري في تظاهرات الأربعاء رغم العنف الذي تعرضت له قواتنا

نشر في: آخر تحديث:

عرضت الشرطة السودانية اليوم الخميس، لقطات قالت إنها لمتظاهرين يقومون بأعمال شغب ويعتدون على مركبات للشرطة في مظاهرات أمس. كما عرضت في مؤتمر صحافي شهادات لعناصر من الشرطة والأمن أصيبوا في المظاهرات في الخرطوم.

وأكد مدير شرطة ولاية الخرطوم زين العابدين عثمان خلال المؤتمر، أن قوات الشرطة ظلت خلال الفترة الماضية تؤمن التظاهرات إلا أنه ومنذ 13 نوفمبر تحولت بعض التظاهرات من السلمية إلى العنف.

وأضاف أن بعض المستشفيات رفضت تقديم معلومات للأمن فيما يتعلق بالإصابات والوفيات.

وشددت الشرطة السودانية على رفض أي اعتداء على المتظاهرين السلميين، مشيرة إلى أن الاعتداءات على الشرطة ومقارها تكررت أمس الأربعاء.

وفي السياق، أصدرت محكمة سودانية أمرا بحبس مديري شركات الاتصالات لحين إعادة الإنترنت للبلاد وفق ما أفاد محام لرويترز .

يأتي ذلك في ظل استمرار انقطاع خدمة الإنترنت في السودان بعيد قرارات الجيش في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، ما أدى لخروج تظاهرات مناهضة لتلك القرارات.

يسود هدوء حذر اليوم الخميس، شوارع العاصمة السودانية الخرطوم، بينما أطلقت عدة أحزاب، بالإضافة لـ"تجمع المهنيين"، دعوات للعصيان المدني.

من تظاهرات الأمس في الخرطوم
من تظاهرات الأمس في الخرطوم

من جهتها، أكدت الشرطة السودانية في بيان، أن تظاهرات أمس أدت لإصابة 89 شرطياً وحرق 3 آليات تابعة لها.

وشددت الشرطة السودانية على أنها لم تستخدم السلاح الناري "رغم العنف الذي تعرضت له" قواتها، مضيفةً: "استخدمنا الحد الأدنى من القوة والغاز المسيل للدموع".

من تظاهرات الأمس في الخرطوم
من تظاهرات الأمس في الخرطوم

وأوضحت أن شخصا واحدا توفي أمس بمدينة بحري شمالي، بينما تم رصد 30 حالة اختناق جراء الغاز المسيل للدموع.

وأكدت الشرطة السودانية تعرضها "لعنف غير مبرر" خلال تظاهرات الأربعاء.

وشارك آلاف الأشخاص أمس في الخرطوم ومدن أخرى في احتجاجات مناهضة للقرارات التي اتخذها الجيش السوداني الشهر الماضي.

في سياق آخر، قال محام أقام دعوى ضد شركات الاتصالات في السودان اليوم الأربعاء، إن محكمة أصدرت أمراً بحبس مدراء الشركات الثلاث لحين إعادة الإنترنت للبلاد. يأتي هذا بينما شهدت خدمات الإنترنت في البلاد في الفترة الماضية انقطاعاً من حين لآخر.

سياسياً، دعت النرويج إلى "الحوار في السودان"، وحثت جميع الأطراف على "الابتعاد عن العنف".