.
.
.
.
السودان

البرهان: الفشقة أرض سودانية خالصة ولن نفرط في شبر من أراضينا

تفقد البرهان الاثنين الحدود الشرقية في الفشقة، وأعلن أن "السودان ليس في حالة عداء مع إثيوبيا"

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس مجلس السيادة القائد العام للجيش السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، الاثنين، أن "الفشقة أرض سودانية خالصة، ولن نفرط في شبر من أراضينا".

وتفقد البرهان القوات المرابطة في منطقة بركة نورين، بمدينة الفشقة بولاية القضارف، برفقة الفريق ركن مجدي إبراهيم، نائب رئيس هيئة الأركان للإمداد. وذلك في أعقاب الاعتداءات الإثيوبية على المنطقة، والتي أدت لمقتل 6 من منسوبي القوات المسلحة، وإصابة أكثر من 31 من الضباط والجنود.

وأعلن البرهان أن "السودان ليس في حالة عداء مع إثيوبيا"، وشدد على الالتزام "بحماية السودانيين في الفشقة من أي تهديدات".

وقال قائد الجيش السوداني إن"الشعب يقف إلى جانب القوات المسلحة في بسط السيطرة على أراضي البلاد".

ودعا البرهان، مواطني الفشقة "للانخراط في أنشطتهم الزراعية والتفرغ لشواغلهم الحياتية".

وأفاد الجيش السوداني أن عشرات المدنيين جرحوا وقتلوا في الهجمات الأخيرة للقوات الإثيوبية في الفشقة.

عناصر من الجيش السوداني - أرشيفية
عناصر من الجيش السوداني - أرشيفية

وقال مكتب الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة: "تعرضت قواتنا التي تعمل في تأمين الحصاد بالفشقة الصغرى في منطقة بركة نورين لاعتداء وهجوم من مجموعات للجيش والميليشيات الإثيوبية استهدفت ترويع المزارعين وإفشال موسم الحصاد والتوغل داخل أراضينا.. تصدت قواتنا للهجوم بكل بسالة وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات واحتسبت القوات المسلحة عددا من الشهداء وستظل تحمي الوطن وتدافع عن أراضيه".

وأعلن الجيش السوداني، السبت، أن الجيش الإثيوبي وميليشيات موالية له، هاجموا منطقة الفشقة الحدودية، وهي منطقة زراعية متنازعة بين البلدين.

وأوردت وكالة الأنباء السودانية الرسمية "سونا" أن القوات السودانية تواجدت بالمنطقة لحماية مزارعين أثناء موسم الحصاد.

ويتركز النزاع المستمر منذ عقود مع إثيوبيا على مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية، تقع داخل حدود السودان، وفقا لاتفاقية حددت الخط الفاصل بين البلدين في أوائل القرن العشرين.

وأجرى البلدان جولات من المحادثات كان آخرها في الخرطوم في ديسمبر الماضي لتسوية الخلاف، لكنهما لم يحرزا أي تقدم.

وتصاعدت التوترات نهاية العام الماضي، بعد أن نشر السودان قواته في الفشقة.

وتنقسم أراضي التنازع الحدودية بين السودان وإثيوبيا إلى 3 مناطق، وهي: الفشقة الصغرى والفشقة الكبرى والمناطق الجنوبية، وتبلغ مساحتها نحو مليوني فدان، وتقع بين 3 أنهر هي: ستيت وعطبرة وباسلام، ما يجعلها خصبة لدرجة كبيرة.

وتمتد الفشقة لمسافة 168 كيلومترا مع الحدود الإثيوبية من مجمل المسافة الحدودية لولاية القضارف مع إثيوبيا والبالغة حوالي 265 كيلومترا.

واستعاد السودان نتيجة عمليات عسكرية 92% من هذه الأراضي الخصبة، قبل أشهر، وذلك لأول مرة منذ 25 عاما بعد انسحاب الجيش السوداني منها.

وسبق أن تعهد قائد الجيش السوداني البرهان بأن بلاده ستسترد 7 مواقع حدودية مع إثيوبيا عبر الدبلوماسية لا القوة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة