خاص

"مؤذية ولا تنفع".. تحذيرات من تتريس الشوارع في الخرطوم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قبل دخول الهدنة القصيرة حيز التنفيذ، سرت دعوات شتى لتتريس الشوارع والطرقات وإغلاق الأحياء السكنية في الخرطوم لصد توغل مركبات المسلحين وكبح جماح عصابات السلب والنهب، وعرقلة اجتياح البنوك والأسواق والمتاجر والأحياء السكنية التي زادت بطريقة لم يسبق لها مثيل.

لاسيما أن عمليات السلب والتخريب الواسعة الانتشار لم تنج منها حتى مقار البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية في العاصمة السودانية، التي وجدت نفسها أمام "أزمة حقيقية"، وسط غياب تام للشرطة العامة أو شرطة حماية البعثات الدبلوماسية.

إلا أن دعوات التتريس هذه التي انتشرت خلال اليومين الماضيين، قوبلت بحذر شديد وتحفظ واضح وأحيانا بالشك والريبة، ولم تجد استجابة تذكر، أو تحقق نتائج مؤثرة حيث اقتصرت على أحياء سكنية لا تتعدى أصابع اليد الواحدة.

تصب الزيت على النار

من جانبه، رأى المتحدث الرسمي باسم تجمع المهنيين السُّودانيين الدكتور الوليد علي، أن تلك الدعوات غير مجدية، إنما مؤذية، وتنطوي على مخاطر شديدة للمواطنين العزل، خاصّة المقيمين بنطاق العمليات العسكرية التي اشتعلت بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ منتصف الشهر الماضي.

كما قال لـ"العربية.نت" إن الشرطة تقاعست عن واجبها وتوارت بالحجاب في عز حاجة المواطنين إليهم، فيما احتمى الجيش بمعسكراته، فكيف يدعون المواطنين التصدي تلك القوات المدججة بالسلاح؟!"

من الخرطوم (فرانس برس)
من الخرطوم (فرانس برس)

وأعرب عن اعتقاده بأن الجهود يجب أن تنصب لمحاصرة وتضييق نطاق العمليات العسكرية وليس توسيعها أو فتح جبهات قتال جديدة.

كذلك، لفت إلى وجوب تنسيق الجهود، وتنظيم حراك مدني جماهيري بمدن السودان المُختلفة، - خارج نطاق القتال - للمطالبة بوقف الحرب العبثية، وفتح الطريق لفعل سياسي مدني يؤكد على مطالب الثورة السودانية، يدعم الميثاق الثوري لتأسيس سلطة الشعب".

جر أطراف جديدة للصراع!

بدوره، قال الصحفي خالد عبدالكريم لـ"العربية.نت" بأنه سمع بتلك الدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واصفا إياه بمحاولة جر أطراف جديدة، وصب الزيت على الصراع، مؤكدا أن تتريس الشوارع غير مجدٍ بزمن الحروب.

كما اعتبر أن تلك الدعوات تهدف لشيطنة لجان المقاومة وتصويرها كأنها جزء من الصراع الدائر حاليا.

من الخرطوم (فرانس برس)
من الخرطوم (فرانس برس)

وحذر المواطنين بالأحياء السكنية من الاستجابة لتلك الدعوات لأنها مجهولة، وغير بريئة وتشابه الدعوات لتسليح الشعب وإعلان التعبئة العامة- حسب تعبيره- كما تغذي الاتجاهات الداعية لاستمرار الحرب وإطالة أمدها لقطع الطريق أمام جهود إيقاف الحرب واستعادة المسار المدني الديمقراطي.

في السياق ذاته أصدر "تجمع أحياء أمبدة السبيل" - أحياء مدينة أمدرمان - تحذيرا لمواطني المنطقة منذ يومين، مؤكدا أن " تتريس الشوارع يشكل خطراً كبيراً على حياة الناس، و يقحم المدنيين بشكل مباشر في هذه الحرب".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.