السودان

واشنطن: نناقش مع لجنة مراقبة الهدنة بالسودان مزاعم انتهاكها

وزارة الخارجية الأميركية: لدينا أدوات للتعامل مع انتهاك وقف النار بالسودان ولن نتردد في استخدامها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، إن لجنة مقرها السعودية أنشئت لمتابعة تنفيذ وقف إطلاق النار الذي اتفق عليه الجيش السوداني وقوات الدعم السريع تناقش مع الولايات المتحدة مزاعم بانتهاك الاتفاق.

وقال ماثيو ميلر، المتحدث باسم الوزارة، في إفادة صحافية إن أعضاء لجنة مراقبة وقف إطلاق النار المكونة من مسؤولين سعوديين وأميركيين، إلى جانب ممثلين عن الطرفين المتحاربين في السودان، يناقشون ما أثير حول انتهاكات لاتفاق وقف إطلاق النار مع القيادتين العسكريتين في السودان وواشنطن.

وأضاف: "رأينا بوضوح التقارير (حول الانتهاكات). المسؤولون عن آلية المراقبة ينظرون في تلك التقارير. عندما نرى انتهاكات لوقف إطلاق النار (فإننا) نعلن عن تلك الانتهاكات ونتحدث مباشرة مع طرفي النزاع".

وأشار ميلر إلى أن مسؤولي وزارة الخارجية يعقدون محادثات منذ اندلاع القتال مع كبار القادة العسكريين ومسؤولين آخرين من الجانبين وسيواصلون القيام بذلك "للضغط عليهم لوقف العنف عندما نرى انتهاكات لوقف إطلاق النار".

وتابع قائلا، دون توضيح، إن واشنطن لديها "أدوات إضافية" للضغط على الطرفين المتحاربين وإنها "لن تتردد في استخدام تلك الأدوات في الوقت المناسب".

التوقيع على وقف النار بالسودان في جدة (من حساب وزارة الخارجية السعودية على تويتر )
التوقيع على وقف النار بالسودان في جدة (من حساب وزارة الخارجية السعودية على تويتر )

هذا وشهدت الخرطوم معارك وغارات جوية ليل الاثنين-الثلاثاء رغم بدء سريان الهدنة التي تمتدّ أسبوعاً بين الجيش وقوات الدعم السريع، والتي من المفترض أن تتيح خروج المدنيين وإدخال مساعدات إنسانية إلى السودان.

وبعدما دخلت الهدنة حيّز التنفيذ رسمياً الاثنين عند الساعة 19:45 بتوقيت غرينتش، أفاد سكّان في الخرطوم عن معارك وغارات جوية.

وقالت وزارة الصحة السودانية في بيان إن قوات الدعم السريع "قامت بالتمركز في التاسعة صباح الثلاثاء، بعد دخول الهدنة حيز التنفيذ في مستشفى البان الجديد التعليمي" وبعد الظهر تمركزت في مستشفى أم درمان ليرتفع بذلك، وفق البيان، عدد المستشفيات التي تتمركز فيها قوات الدعم السريع إلى 29.

في المقابل، أفاد شهود في إقليم دارفور في غرب البلاد بالتزام الطرفين بوقف إطلاق النار خصوصاً في مدينتي الجنينة ونيالا حيث اشتدت وتيرة المعارك.

ومنذ 15 أبريل، أسفر النزاع بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي، عن مقتل ألف شخص وأكثر من مليون نازح ولاجئ.

وأعلن المعسكران أنهما ينويان احترام وقف إطلاق النار، لكن في الخرطوم قال سكان إنّهم لا يرون أيّ استعداد لذلك. وأشارت الأمم المتحدة بعد ظهر الاثنين إلى "معارك وتحرّكات للقوات، بينما تعهّد المعسكران عدم استغلال الأمر عسكرياً قبل دخول الهدنة حيّز التنفيذ".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.