السودان

تحسن ملحوظ في هدنة الخرطوم.. السعودية وأميركا تؤكدان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

على الرغم من بعض الاشتباكات المتقطعة بين الجيش وقوات الدعم السريع التي وقعت خلال اليومين الماضيين، أكدت كل من السعودية والولايات المتحدة أن هناك تحسناً في احترام الهدنة من قبل الجانبين.

وأوضحت وزارة الخارجية السعودية في بيان، اليوم الجمعة، أن "المملكة والولايات المتحدة- الراعيتين لاتفاق الهدنة الذي وقع في جدة- لاحظتا تحسنا في احترام اتفاق وقف إطلاق النار قصير الأمد والترتيبات الإنسانية في البلاد"، لاسيما بعد التحذير الذي وجه إلى كل من القوتين العسكريتين المتصارعتين.

تحذير من الوسطاء

كما لفتت إلى أنه على الرغم من استخدام الطائرات العسكرية وإطلاق النار المتقطع في العاصمة الخرطوم أمس وقبله، إلا أن الوضع تحسن منذ 24 مايو، عندما كشفت آلية مراقبة وقف النار عن انتهاكات كبيرة للاتفاق، شملت استخدام المدفعية والطائرات العسكرية والطائرات بدون طيار بشكل كبير، فضلا عن استمرار القتال في قلب منطقة الخرطوم الصناعية، والاشتباكات في زالنجي، ودارفور.

من الخرطوم (فرانس برس)
من الخرطوم (فرانس برس)

إلى ذلك، كشفت الخارجية السعودية فضلا عن السفارة الأميركية بالخرطوم أن الوسطاء أو الميسرين لاتفاق جدة تواصلوا عقب تلك الانتهاكات السابقة مع طرفي الصراع، مؤكدين أن تجدد القتال قد عرّض المدنيين للخطر، وعرقل إيصال المساعدات الإنسانية، ما قوض الأهداف الرئيسية لوقف النار.

كما حذروا المتصارعين من اقتراف مزيد من الانتهاكات وناشدوهم تحسين واحترام وقف إطلاق النار، وهو ما فعلوه لاسيما أمس 25 مايو، وحثوهم على بذل المزيد من الجهد من أجل تنفيذ التزاماتهم.

وخلال الساعات الماضية شهدت الخرطوم هدوءاً حذراً، بحسب ما أفاد مراسل العربية/الحدث. فيما تجددت صباحاً الاشتباكات في دارفور.

صعوبة إيصال المساعدات

من يراقب وقف النار؟

يشار إلى أنه وفقاً لما نص عليه اتفاق جدة الذي وقع بين ممثلي الجيش والدعم السريع برعاية سعودية أميركية، السبت الماضي، تراقب لجنة "المتابعة والتنسيق" وقف النار هذا الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الاثنين.

وتضم تلك اللجنة "قيادات من الطرفين المتناحرين، بالإضافة إلى مسؤولين سعوديين وأميركيين". وتناقش في اجتماعاتها انتهاكات وقف إطلاق النار مع القيادتين العسكريتين.

ومنذ تفجر القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع في 15 أبريل الماضي (2023) تفاقمت الأزمة الإنسانية في البلاد وأجبر أكثر من 1.3 مليون شخص على الفرار من ديارهم. فيما سقط أكثر من 850 مدني وأصيب الآلاف.

في حين لم تصمد عشرات الهدن السابقة إلا أن كافة الآمال علقت حالياً على الهدنة الأخيرة، لاسيما أن الطرفين وقعا عليها بعدما أدركا ألا حل إلا بالحوار وألا نصر قريباً لأي طرف، وفقا للمبعوث الأممي للسودان، فولكر بيرتس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.