السودان

"مضلل شجع على الحرب".. لماذا طالب البرهان بإقالة بيرتس؟

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

"شخص غير مرغوب".. بتلك العبارة المتعارف عليها دبلوماسيا وصفت وزارة الخارجية السودانية رسمياً أمس الخميس المبعوث الأممي الألماني فولكر بيرتيس.

وكان مجلس الأمن الدولي مدد قبل أيام المهمة السياسية للأمم المتحدة في السودان لمدة 6 أشهر . فيما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وكذلك عدد من أعضاء المجلس عن دعمهم للمبعوث الأممي.

ما الأسباب؟

فما السبب الذي دعا السلطات السودانية الممثلة بمجلس السيادة الذي يرأسه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان للمطالبة بإقالة بيرتس؟

لعل الإجابة تكمن في رسالة وجهها البرهان إلى الأمم المتحدة في أواخر مايو الماضي (2023)

إذ اتهم بيرتيس، حينها بالمساهمة بسلوكه "المنحاز" وأسلوبه "المضلل" في اندلاع النزاع الدامي بين الجيش وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو، الشهير بـ"حميدتي" في منتصف أبريل.

 المبعوث الأممي الخاص إلى السودان فولكر بيرتيس(فرانس برس)
المبعوث الأممي الخاص إلى السودان فولكر بيرتيس(فرانس برس)

كما اعتبر البرهان أن المبعوث الدولي الخاص مارس في تقاريره "تضليلا وتدليسا بزعم الإجماع على الاتفاق الإطاري". بل "أصر على فرضه الاتفاق بوسائل وأساليب غير أمينة رغم ما اعترى هذا الاتفاق من ضعف وثغرات"، فأفضى ذلك إلى "ما حدث من تمرد ومواجهات عسكرية" بحسب قائد الجيش السوداني

إلى ذلك، اعتبر أن "حميدتي" ما كان أقدم على ما أقدم عليه "لولا تلقيه إشارات ضمان وتشجيع من أطراف أخرى"، بينها المبعوث الدولي.

كذلك، اتهم بيرتيس بعدم احترام واجب "الحياد وعدم الانحياز واحترام سيادة الدول"، معتبرا أنه صار "طرفا وليس مسهلا أو وسيطا".

تظاهرة ضد  المبعوث الأممي الخاص إلى السودان فولكر بيرتيس(فرانس برس)
تظاهرة ضد المبعوث الأممي الخاص إلى السودان فولكر بيرتيس(فرانس برس)

ما علاقة الحكم المدني؟

وكانت مصادر في الرئاسة السودانية أوضحت سابقاً لوكالة "رويترز"، أن بيرتس، الذي عُين عام 2021، ضغط من أجل تحقيق الانتقال السياسي إلى الحكم المدني، وهو ما اعترض عليه البعض في الجيش.

كما حث المكون العسكري مرارا على الانخراط في مفاوضات سياسية مع المكون المدني في البلاد. وخلال التظاهرات التي عمت الخرطوم بعد الاجراءات الاستثنائية التي فرضها الجيش وحل الحكومة قبل سنتين(أوكتوبر 2021)، دان مرات عدة ما وصفها "بالقسوة والعنف" ضد المحتجين.

كذلك عبر مرار عن قناعته بوجود ألا يكون العسكر جزءاً من الحكم في البلاد.

إلا أن وجوده في السودان لم يكن دوماً "شهر عسل"، فقد احتج عدد من مؤيدي القوات المسلحة عدة مرات ضده أمام مقر عمله بالخرطوم، رافضين ما قالوا إنه تدخل ووصاية في الشؤون السودانية المحلية

تظاهرة ضد  المبعوث الأممي الخاص إلى السودان فولكر بيرتيس(فرانس برس)
تظاهرة ضد المبعوث الأممي الخاص إلى السودان فولكر بيرتيس(فرانس برس)

يشار إلى أنه في 15 نيسان/أبريل، اليوم الذي اندلع فيه القتال بالخرطوم، بين الجيش والدعم السريع، كان من المفترض أن يلتقي البرهان وحمديتي من أجل إجراء مفاوضات بتسهيل من الأمم المتحدة، للتوصل إلى اتفاق ينهي الأزمة السياسية التي شهدتها البلاد منذ 2021

وكان بيرتيس عبّر مرارا عن "تفاؤله" بالوصول الى اتفاق، قبل أن "يفاجأ" بالحرب التي اندلعت بين الجنرالين!

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.