السودان

الجيش السوداني والدعم السريع والسعودية وأميركا يشاركون في قمة الإيغاد

أكد الرئيس الكيني ويليام روتو، ورئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، أنهما سيلتزمان بالحضور

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أفادت مصادر "العربية" و"الحدث"، الأحد، أن رئيسي وفدي التفاوض من الجيش السوداني والدعم السريع، والسفير السعودي بالخرطوم، ومسؤولة أميركية سيشاركون في قمة الإيغاد بشأن أزمة السودان.

وفي وقت سابق، ذكرت مصادر لـ"العربية" و"الحدث" أن الرئيس الحالي للإيغاد، الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلة، لن يحضر قمة المجموعة الرباعية المخصصة لبحث الوضع في السودان غدا.

وأضافت المصادر أن رئيس جنوب السودان سيلفا كير ميارديت لن يحضر أيضاً، بل سينوب عنه مستشاره.

في حين أكد الرئيس الكيني ويليام روتو، ورئيسُ وزراء إثيوبيا آبي أحمد، أنهما سيلتزمان بالحضور.

وكان رئيس إريتريا قد وجه انتقادات للجنة إيغاد خلال استقباله نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، مؤكدا أن المبادرات المطروحة هي أشبه بمزايدات سياسية لا يمكن المشاركة فيها.

وفي السياق، قالت الرئاسة المصرية، اليوم الأحد، إن مصر ستستضيف قمة لدول جوار السودان يوم الخميس المقبل لبحث سبل إنهاء الصراع في البلاد، والتداعيات السلبية له على دول الجوار.

وأضافت الرئاسة في بيان أن مصر ستتطلع إلى "وضع آليات فاعلة بمشاركة دول الجوار لتسوية الأزمة في السودان بصورة سلمية، بالتنسيق مع المسارات الإقليمية والدولية الأخرى لتسوية الأزمة".

ويشهد السودان منذ 15 أبريل، معارك بين الجيش بقيادة عبدالفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو "حميدتي".

وأدى النزاع إلى مقتل أكثر من 2800 شخص، ونزوح أكثر من 2.8 مليون شخص، لجأ من بينهم أكثر من 600 ألف إلى دول مجاورة، وفق بيانات المنظمة الدولية للهجرة، خصوصاً إلى مصر شمالاً وتشاد غرباً.

وأبرم طرفا النزاع أكثر من هدنة، غالبا بوساطة الولايات المتحدة والسعودية، سرعان ما كان يتم خرقها. كما يحاول كل من الاتحاد الإفريقي ومنظمة "إيغاد" للتنمية بشرق إفريقيا التوسط لحل الأزمة في السودان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.