السودان

الجيش السوداني يقصف مواقع الدعم في بحري.. واشتباكات بأم درمان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

فيما يتواصل القتال في السودان للشهر الثالث على التوالي، قصفت مقاتلات حربية تابعة للجيش السوداني اليوم، مواقع وأهداف بمدينة بحري شمال الخرطوم.

وأفاد شهود عيان "للعربية/الحدث" أن قصفاً مدفعياً استهدف الأحياء الشمالية من المدينة لمواقع عسكرية تابعة للدعم السريع.

في ذات الوقت تشهد منطقة وسط أم درمان تحديداً أحياء (الشهداء والسوق) اشتباكات بين الجيش والدعم السريع، بعد أن شرع الجيش أمس في عمليات تمشيط واسعة للأجزاء الجنوبية لمحلية كرري عبر قوات العمل الخاص.

كما سمع دوي أصوات المدفعية التابعة للجيش في وتحليق للطيران الحربي.

وليلة أمس سمع دوي عنيف للمدفعية الثقيلة التابعة للجيش في مدينة أم درمان وشمالي بحري.

عناصر من قوات الدعم السريع في الخرطوم - رويترز
عناصر من قوات الدعم السريع في الخرطوم - رويترز

وانزلق السودان إلى هاوية الاقتتال بين الجيش وقوات الدعم السريع في 15 أبريل نيسان الماضي، بينما كانت الأطراف العسكرية والمدنية تضع اللمسات النهائية على عملية سياسية كان من المفترض أن تفضي إلى تشكيل حكومة مدنية.

وقد أسفرت المعارك عن مقتل 3900 شخص على الأقل حتى الآن، بحسب منظمة أكليد غير الحكومية، علما بأن مصادر طبية تؤكد أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

هدنات عدة انهارت

وكان السودان، الذي يقدّر عدد سكانه بنحو 48 مليون نسمة، يعدّ من أكثر دول العالم فقرا حتى قبل اندلاع النزاع الحالي الذي دفع نحو 3,5 ملايين شخص للنزوح، غادر أكثر من 700 ألف منهم إلى خارج البلاد وخصوصا إلى دول الجوار.

وأبرم طرفا النزاع هدنات عدة، بوساطة الولايات المتحدة والسعودية، لكنها لم تصمد. كما يحاول كل من الاتحاد الإفريقي ومنظمة إيغاد للتنمية بشرق إفريقيا التوسط لحل الأزمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.