السودان

قصف على سلاح المدرعات بالخرطوم.. والدعم السريع "دخلناه"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

على وقع الصراع المحتدم منذ أيام للسيطرة على هذا المقر العسكري المهم جنوب الخرطوم، شن الجيش السوداني ضربات جوية على مواقع قريبة من مقر "سلاح المدرعات".

فقد أفاد مراسل العربية/الحدث عصر اليوم الأربعاء أن طائرات الجيش قصفت مواقع للدعم قريبة من سلاح المدرعات

دخان كثيف

فيما ردت قوات الدعم السريع التي يتزعمها محمد حمدان دقلو، بالمضادات الأرضية.

بينما تصاعدت أعمدة الدخان بشكل كثيف إثر الغارة الجوية.

بالتزامن، نشر الدعم السريع فيديو لأحد عناصره، مؤكداً أنهم دخلوا أسوار هذا المقر العسكري الهام في منطقة الشجرة جنوبي العاصمة.

كما زعم أن المشاهد مصورة من قلب الموقع الذي شهد لأيام اشتباكات طاحنة، لافتاً إلى أن الهزيمة منيت بعناصر الجيش، وأتلفت وأحرقت دباباته.

وكان الجيش نفى أكثر من مرة خلال الساعات والأيام الماضية سيطرة المهاجمين على هذا المقر، مؤكداً أنه صد كافة محاولات الدعم السريع لدخول "سلاح المدرعات".

ويقع هذا المقر في حي الشجرة جنوب الخرطوم، وتقدر مساحته بعشرة كيلومتر مربع تقريباً، وتعتبر منطقة عسكرية تاريخية وتضم إلى جانب سلاح المُدرّعات، مصنعا للذخيرة ومصنع اليرموك.

مدافع ودبابات

كما يضم مئات الدبابات والمدافع الضخمة، بعضها محلية الصنع من إنتاج التصنيع الحربي الذي اُستحدث إبان حكم الرئيس المخلوع عمر البشير.

كذلك يضم سبعة ألوية: أربعة منها دبابات، واثنان مشاة، ولواء واحد مدرع خفيف.

ولطالما اشتهر بأنه يضم مقاتلين شديدي المراس من ذوي البأس والكفاءة القتالية النادرة.

هيمنة على الأرض

يشار إلى أنه منذ اندلاع الحرب في 15 أبريل الماضي، هيمنت قوات الدعم السريع على الأرض في العديد من مناطق الخرطوم، في حين حافظ الجيش، الذي يمتلك طائرات حربية ومدفعية ثقيلة، على سيطرته على قواعده الرئيسية في العاصمة، وفي الأجزاء الوسطى والشرقية من البلاد، وفق ما أفادت رويترز.

فيما دارت اشتباكات عنيفة بين الجانبين للسيطرة على القواعد وطرق الإمداد غرب الخرطوم في منطقتي كردفان ودارفور.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.