السودان

البرهان يعفي الهادي إدريس من منصبه عضواً في مجلس السيادة السوداني

مجلس السيادة السوداني في بيان: على أطراف اتفاق سلام جوبا ترشيح بديل عنه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أصدر رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان اليوم الجمعة، مرسوماً دستورياً بإعفاء الهادي إدريس من عضوية المجلس.

وقال مجلس السيادة السوداني في بيان إن على أطراف اتفاق سلام جوبا ترشيح بديل عنه.

وكان البرهان أصدر قرارا بإقالة عدد من الوزراء، وهم وزير الطاقة والنفط محمد عبد الله محمود ووزيرة التجارة والتموين آمال صالح سعد ووزير النقل هشام أحمد علي، بالإضافة لوزيرة العمل والإصلاح الإداري سعاد الطيب حسن.

كما قرر البرهان أيضا إعفاء الحافظ إبراهيم عبد النبي من منصب وزير الثروة الحيوانية، وطالب القرار أطراف سلام جوبا بترشيح البديل.

وكلف رئيس مجلس السيادة خمسة وزراء جدد بالحقائب الخمس.

بالأرقام والتفاصيل تعرف على حصيلة 6 شهور من المعارك في السودان

ميدانيا تجددت المعارك بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع أمس الخميس، في محيط القيادة العامة للجيش بشرق الخرطوم، وعند سلاح المهندسين جنوب أم درمان، وفق ما أفاد شهود وسكان.

وأفاد شهود تحدثوا إلى وكالة أنباء العالم العربي بسماع أصوات انفجارات قوية في محيط قيادة الجيش وتصاعد سحب الدخان بكثافة من المكان.

وتحدث سكان عن اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش وقوات الدعم السريع في محيط سلاح المهندسين بجنوب أم درمان.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الخميس، إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن هجوم وشيك في الفاشر بولاية شمال دارفور في السودان وتدعو الطرفين المتحاربين إلى الوقف الفوري عن شن هجمات أخرى.

وأضاف بلينكن في بيان أصدرته وزارة الخارجية: "تدعو الولايات المتحدة الطرفين المتحاربين إلى الوقف الفوري عن شن هجمات أخرى في الفاشر والمناطق المحيطة بها للوفاء بالتزاماتهما بموجب القانون الإنساني الدولي فيما يتعلق بالمدنيين".

وتحدثت الخارجية الأميركية عن "تقارير موثوقة تشير إلى عدم قيام قوات الدعم السريع والقوات المسلحة السودانية باتخاذ التدابير اللازمة لمنع وقوع إصابات بين المدنيين".

هذا، وأعلن عبد الرحيم دقلو، نائب قائد قوات الدعم السريع، في مقطع مصور نشرته قوات الدعم عبر منصة (إكس)، أن قواته ستتحرك نحو جميع الولايات والفرق العسكرية التابعة للجيش للسيطرة عليها.

كانت قوات الدعم السريع، قد أعلنت يوم الثلاثاء الماضي الاستيلاء على الفرقة 21، مقر قيادة الجيش في مدينة زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور، وذلك بعد أيام قليلة من إعلانها السيطرة على الفرقة 16 بمدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور ثاني أكبر المدن السودانية بعد الخرطوم، ومركز قيادة الجيش في الأقاليم الغربية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة