السودان

مقتل 15 مدنيا بالخرطوم.. والدعم السريع تسيطر على مقر للجيش بدارفور

مقر "الفرقة 15 مشاة" في الجنينة تعرض خلال اليومين الماضيين إلى قصف عنيف من مدفعية قوات الدعم السريع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قُتل 15 مدنياً في الخرطوم، اليوم السبت، إثر تعرض منازلهم للقصف، بحسب ما أكده مصدر طبي لوكالة "فرانس برس"، فيما تستمر الحرب منذ قرابة سبعة أشهر بين الجيش وقوات الدعم السريع.

وقال المصدر لـ"فرانس برس" طالباً عدم الكشف عن هويته إن جثامين الضحايا المدنيين وصلت إلى مستشفى النو بمنطقة أم درمان في ضاحية الخرطوم.

في سياق آخر، قالت مصادر من الجيش السوداني إن قوات الدعم السريع سيطرت، اليوم السبت، على "الفرقة 15 مشاة"، مقر قيادة الجيش في الجنينة غرب دارفور.

وقالت المصادر في حديث إلى وكالة أنباء العالم العربي، إن "الفرقة 15" تعرضت خلال اليومين الماضيين إلى قصف عنيف من مدفعية قوات الدعم السريع، وذلك بعد حصارها طوال الأشهر الماضية عقب اندلاع الصراع المسلح في 15 أبريل.

وأشارت المصادر إلى أن إمداد الأسلحة والذخائر ودعم "الفرقة 15" بمزيد من الجنود توقف منذ بداية الصراع في أبريل بسبب الحصار المفروض عليها وبُعدها عن مركز الجيش في الخرطوم، إضافة إلى الهجوم المستمر على مقرات الجيش الأخرى في الإقليم.

وبالسيطرة على مقر الجيش في الجنينة غرب دارفور، تكون قوات الدعم السريع قد أحكمت قبضتها على ثلاث مدن رئيسية من جملة خمس مدن في إقليم دارفور، وهي زالنجي في الوسط ونيالا في الجنوب اللتان أعلنت السيطرة عليهما الأسبوع الماضي، إضافة إلى الجنينة في الغرب.

وكان الناطق الرسمي باسم الجيش السوداني العميد نبيل عبد الله قد قلل، يوم الأربعاء، من إعلان الدعم السريع السيطرة على الحاميات والفرق التابعة له.

وقال إن محاولات قوات الدعم السريع الهجوم على الحاميات والفرق "لن تجدي شيئاً ولن تستفيد منها".

من جهتهم، قال شهود لوكالة أنباء العالم العربي، إن سكان الأحياء القريبة من مقر الجيش في الجنينة فروا من ديارهم ليلحقوا ببقية المدنيين في منطقة أدري المجاورة للجنينة شرق دولة تشاد.

وذكر الشهود أن الكثير من المواطنين قتلوا وأصيبوا، وبعضهم لم يتمكنوا من دفنهم، نتيجة القصف العشوائي المتبادل بين الجيش وقوات الدعم السريع والذي استمر ليومين كاملين.

وفي الخرطوم، قال سكان إن قصفاً مدفعياً متقطعاً من منطقة وادي سيدنا العسكرية شمال أم درمان، استهدف تمركزات لقوات الدعم السريع، في الأحياء القريبة من أرض المعسكرات جنوب المدينة الرياضية جنوب الخرطوم، وفي شمال مدينة بحري.

واندلع القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع على نحو مفاجئ في منتصف أبريل بعد أسابيع من التوتر بين الطرفين بينما كانت الأطراف العسكرية والمدنية تضع اللمسات النهائية على عملية سياسية مدعومة دولياً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.