الجيش السوداني يتقدم في أم درمان.. وعناصره ينتشرون بحي بيت المال

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في تقدم جديد للجيش السوداني في المحور الشرقي لمدينة أم درمان، انتشرت عناصره في حي بيت المال الواقع شمال مقر الإذاعة والتلفزيون، والذي يقع على بعد أقل من اثنين كيلومتر من وجود قوات الدعم السريع المنتشرة هناك.

كما شهد محيط الإذاعة والتلفزيون انفجارا وتصاعدا لأعمدة الدخان، اليوم إثر العمليات العسكرية الدائرة بين الجيش وقوات الدعم.

كذلك، نفذ الجيش عمليات إجلاء لعدد من الأسر والسكان العالقين في تلك المناطق التي اشتدت فيها المعارك البرية.

وأمس الأحد، استأنف الجيش السوداني، هجماته على قوات الدعم السريع في محور شرق مدينة أم درمان القديمة، وتمكن من التقدم والانتشار في حي أبوروف القريب من محيط الإذاعة والتلفزيون.

وأفاد مراسل "العربية/الحدث" بوقوع معارك برية واشتباكات بالأسلحة الرشاشة في محور شرق المدينة وغربها.

كما استهدف الجيش تجمعات الدعم السريع في محيط الإذاعة والتلفزيون عبر المسيرات التي أحدثت خسائر وسط قوات الدعم الموجودة هناك، وفق مصادر عسكرية.

جاهز للمرحلة المقبلة

يذكر أن رئيس مجلس السيادة والقائد العام للقوات المسلحة عبد الفتاح البرهان، كان أكد، الأربعاء الفائت، أن الجيش جاهز لتنفيذ المرحلة المقبلة من العمليات، مشدداً على أن "المعركة ستنتهي بدحر التمرد وهزيمته نهائياً".

وأضاف أن القوات المسلحة تتقدم في كافة المحاور وستنتشر قريباً في كل شبر من أرض السودان.

منذ منتصف أبريل

يذكر أن القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع اندلع في منتصف أبريل الماضي (2023) بعد أسابيع من التوتر بين الطرفين بسبب خلافات حول خطط لدمج الدعم السريع في الجيش، في الوقت الذي كانت الأطراف العسكرية والمدنية تضع اللمسات النهائية على عملية سياسية مدعومة دولياً.

وأودى النزاع بحياة نحو 10 آلاف شخص، وتسبب في نزوح 7 ملايين.

فيما سعت أطراف مختلفة - إقليمية ودولية - للوساطة بين طرفي القتال. واجتمع ممثلو الطرفين في جدة السعودية مرتين، لكن تلك المساعي لم تكلل بالنجاح.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.