السودان

اليونيسف: حرب السودان قد تؤدي لمجاعة و14 مليون طفل يحتاجون مساعدات عاجلة

ممثلة اليونيسف في السودان: هناك نقص شديد في تمويل عمليات الإغاثة خلال عام 2024

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قالت مانديب أوبراين ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في السودان، اليوم الاثنين، إن الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع قد تدفع السودان إلى حافة المجاعة، لكنها شددت على أنه ليس لديها أدلة كافية حتى الآن للجزم بأن السودان قد دخل بالفعل تلك المرحلة.

وأضافت أوبراين فى تصريحات لوكالة أنباء العالم العربي (AWP)، أن من بين 24 مليون طفل سوداني، هناك 14 مليونا يحتاجون إلى مساعدة إنسانية عاجلة.

وتوقعت أن هذا العدد قابل للزيادة طالما لم يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

وأشارت المسؤولة الأممية إلى أنه بناء على دروس الماضي، دائما ما يتم الإعلان عن حدوث مجاعة في أي بلد بعد فوات الأوان، أي بعد إهدار العديد من الفرص لإنقاذ المزيد من الأرواح.

وأكدت أن احتمالية الوصول لهذه المرحلة تلوح فى الأفق، ويُتوقع حدوثها في أي وقت خلال موسم الجفاف إذا لم تكن المنظمات الإغاثية، ومن بينها اليونيسف، قادرة على الوصول إلى المحتاجين، أو إذا لم يكن لدى المنظمات الإغاثية القدرة على مد يد العون بسبب نقص الموارد.

ويواجه ما يقرب من 3.7 مليون طفل نقصا حادًا في التغذية هذا العام، ويُتوقع أن يعاني 730 ألفا منهم من نقص حاد جدًا في التغذية، بحسب ما ذكرته أوبراين.

وذكرت ممثلة اليونيسف لدى السودان أن نحو نصف عدد الأطفال الذين يعانون من نقص حاد في التغذية هم في مناطق يمكن الوصول إليها فقط عبر الحدود أو من خلال عبور مناطق قتال بين الدعم السريع والجيش السوادني، وهذا يشكل تحديا كبيرا.

واندلع القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع على نحو مفاجئ في منتصف أبريل 2023 بعد أسابيع من التوتر بين الطرفين.

وكشفت أوبراين أن المنظمات الإغاثية العاملة في السودان تعاني من نقص شديد في التمويل، إذ هناك حالات طوارئ فى دول أخرى، وتحتاج إلى تعبئة الموارد الآن لمساعدة المحتاجين.

ودعت أوبراين إلى ضرورة تسهيل مرور المساعدات الغذائية إلى المحتاجين فى السودان دون عوائق سواء عبر مناطق القتال أو عبر الحدود الآن.

وبحسب المسؤولة الأممية، يندرج تحت مفهوم المجاعة، وقوع معدلات كبيرة من الوفيات، وارتفاع مستويات العوز والفقر، ونقص الغذاء وأيضا وقوع حالات شديدة من سوء التغذية.

كانت أوبراين قالت يوم الجمعة الماضي إنه لم يتبق سوى بصيص من الأمل للحيلولة دون "خسارة جماعية" لحياة ومستقبل الأطفال في السودان.

وكانت هيئة إنقاذ الطفولة ذكرت أن ما يقرب من 230 ألف طفل وامرأة حامل وأم جديدة قد يموتون في الأشهر المقبلة بسبب الجوع، ما لم يتم الإفراج عن تمويل عاجل منقذ للحياة للاستجابة للأزمة المتفاقمة في السودان.

واندلع القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع على نحو مفاجئ في منتصف أبريل 2023 بعد أسابيع من التوتر بين الطرفين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.