اليونيسف: 35 طفلا قتلوا في هجوم ود النورة بالسودان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلنت المديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسف في بيان أن الهجوم على قرية ود النورة في ولاية الجزيرة السودانية قد أودى بحياة 35 طفلا وخلّف 20 جريحا على الأقل، وقالت إن هذه الأرقام لا تزال أولية.

وأضافت كارثرين راسل أنها تشعر بالذعر للتقارير التي أفادت بمقتل وإصابة كل هذا العدد من الأطفال.

كما وصفت الهجوم الذي يتهم الجيش السوداني قوات الدعم السريع بارتكابه بأنه تذكير صارخ للثمن الذي يدفعه أطفال السودان للعنف الضاري.

وقالت أيضا "خلال العام الماضي، قتل آلاف وأصيب آلاف الأطفال.. وأجبر الأطفال على العمل واختطفوا وتعرضوا للاغتصاب ولأشكال أخرى من العنف الجنسي".

ودعت راسل لوقف فوري للأعمال العدائية في السودان وضمان حماية الأطفال وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية.

وتشير راسل إلى الهجوم الذي تقول وزارة الخارجية السودانية إنه أودى بحياة أكثر من 180 من القرويين العزل بينهم أطفال ونساء.

وأضاف في بيان أن "المجزرة تمثل أحد تداعيات تراخي المجتمع الدولي تجاه الميليشيا الإجرامية ومرتزقتها الأجانب، ورعاتها الإقليميين، الذين ظل المجتمع الدولي يتفرج عليهم وهم يواصلون تزويدها بالأسلحة الفتاكة والمتقدمة، عبر جسر جوي ظل متواصلاً على مدى أكثر من عام بين دولتي الإمارات وتشاد".

وفي وقت سابق، نفت قوات الدعم السريع استهداف مواطنين في قرية ود النورة بولاية الجزيرة السودانية.

وتشهد قرية ود النورة بولاية الجزيرة وسط السودان حركة نزوح واسعة بعد هجوم لقوات الدعم السريع على القرية من ثلاثة محاور يومي الأربعاء والخميس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.