قوات الأسد تقصف المدنيين بقنابل عنقودية روسية

روسيا والصين رفضتا توقيع معاهدة دولية تمنع استخدام هذه القنابل أو نقلها أو بيعها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

وسبق أن أبلغت "هيومن رايتس ووتش" عن استخدام سوريا للقنابل العنقودية التي تحظر أغلب الدول استخدامها في يوليو/تموز وأغسطس/آب، لكن تجدد الغارات يظهر مدى عزم الحكومة على استعادة السيطرة على منطقة الشمال الغربي الاستراتيجية.

وتنفجر القنابل العنقودية في الهواء ناشرة عشرات القنابل الصغيرة في مساحة شاسعة كسلاح مضاد للأفراد صمم لقتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص، وتقول جماعات حقوق الإنسان إن استخدام هذه القنابل في المناطق آهلة بالسكان المدنيين يمكن أن تكون جريمة حرب.

وحظرت أكثر من 100 دولة استخدام هذه القنابل أو تخزينها أو نقلها أو بيعها وفق معاهدة أصبحت قانوناً دولياً في 2010، لكن سوريا لم توقع عليها وكذلك روسيا والصين والولايات المتحدة.

والقنابل التي لا تنفجر فور إسقاطها قد تظل على الأرض لتقتل وتشوّه المدنيين بعد وقت طويل من انتهاء الحرب.

وقالت المنظمة إن من بين البلدات المستهدفة معرة النعمان والتمانعة وتفتناز والتح. وقال المنظمة المعنية بحقوق الإنسان إن القنابل العنقودية استخدمت أيضاً في مناطق أخرى في محافظات حمص وحلب واللاذقية، بالإضافة الى مناطق قريبة من دمشق.

وقال ستيف جوز، مدير الأسلحة بهيومن رايتس ووتش، بدا استخفاف سوريا بسكانها المدنيين جلياً من خلال حملتها الجوية التي تشمل فيما يبدو إسقاط هذه القنابل العنقودية الفتاكة على المناطق المأهولة.

ولم يتسنّ على الفور الحصول على تعليق من المسؤولين السوريين على تقرير "هيومن رايتس ووتش".

وقد وردت المعلومات الأولية بشأن استخدام هذه القنابل من تسجيلات مصورة نشرها على الإنترنت نشطاء المعارضة غير أن محققي "هيومن رايتس ووتش" قالوا إنها أكدت الوقائع في مقابلات مع سكان في بلدتين.

ولم تتوافر لدى المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها معلومات بشأن الضحايا.

والقنابل العنقودية روسية الصنع لكن "هيومن رايتس ووتش" تقول إنه ليس من المعروف كيف حصلت عليها سوريا أو متى حدث ذلك.

وقال سكان من تفتناز والتمانعة القريبتين من معرة النعمان في مقابلات مع المنظمة إن طائرات هليكوبتر أسقطت قنابل عنقودية على البلدتين او قريباً منهما يوم الثلاثاء الماضي، ونقلت "هيومن رايتس ووتش" عن مقيم في تقرير القول إن إحدى القنابل سقطت على التمانعة فانطلقت منها شظايا صغيرة انتشرت في المنطقة بين مدرستين.

وقال أحد السكان جمعنا القنابل التي لم تنفجر والتي لم تلامس مقدمتها الأرض.

ويجمع السكان القنابل الصغيرة التي لم تنفجر كتذكارات وهو عمل ينطوي على خطورة بالغة حيث يمكن أن تنفجر عند أقل لمسة أو حركة.

وأظهر تسجيل مصور بعض المدنيين وهم يحملون القنابل الصغيرة ويتجولون بها ويلقونها على الأرض.

وقال جوز تشكل الغارات بالذخائر العنقودية والعتاد الذي لم ينفجر خطراً كبيراً على السكان المدنيين الذين لا يدركون كثيراً على ما يبدو مدى سهولة انفجار هذه الذخائرة الصغيرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.