.
.
.
.

لندن تريد ضمانات قبل الاعتراف بائتلاف سوريا الوطني

ويليام هيج يلتقي مسؤولي المعارضة السورية

نشر في: آخر تحديث:
قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج، الجمعة، قبل محادثاته مع مسؤولي المعارضة السورية إن بريطانيا تريد أن تعرف المزيد من التفاصيل عن الائتلاف السوري المعارض الجديد قبل أن تعترف به رسميا.



وتشكل الائتلاف الوطني السوري في قطر يوم الأحد الماضي في مسعى لتوحيد جماعات المعارضة السورية وزيادة فرصها في الحصول على اعتراف دولي وأسلحة.



وأصبحت فرنسا يوم الثلاثاء الماضي أول دولة أوروبية تعترف بالائتلاف الذي يقوده رجل الدين المعتدل معاذ الخطيب والذي اجتمع هو ومسؤولون آخرون من المعارضة السورية مع وزير الخارجية البريطاني في لندن الجمعة.

وقال هيج لهيئة الإذاعة البريطانية BBC نود أن نكون في موقف نعترف فيه بهم كممثل شرعي وحيد للشعب السوري لكني أريد أن أسمع المزيد عن خططهم: من الذين يعتزمون تعيينهم في مناصب معينة وهل سيكون الأكراد مشاركون وما حجم التأييد الذي يتمتعون به داخل سوريا؟

وصرح بأنه قد يكون قادراً على اتخاذ قرار بشأن الاعتراف بالائتلاف خلال الأيام القليلة القادمة.

ويلتقي الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند مع مسؤولي المعارضة السورية غداً السبت في باريس. وقال وزير الخارجية الفرنسية أن فرنسا ستبحث خلال الأسابيع القليلة المقبلة مسألة مد قوات المعارضة السورية بالسلاح.

وقال هيج لـBBC إن مجلس الأمن القومي البريطاني الذي اجتمع أمس الخميس ناقش مسألة إعطاء مساعدات عسكرية للمعارضة السورية لكن بريطانيا لم تغير موقفها وستستمر فقط في تقديم مساعدات غير فتاكة.