.
.
.
.

اشتباكات عنيفة في مخيم اليرموك وقصف مكثف على ريف دمشق

الجيش الحر يؤمن انشقاق نحو 160 عنصراً من قوات النظام في القنيطرة

نشر في: آخر تحديث:

وصلت حصيلة القتلى في سوريا الثلاثاء إلى 154 شخصاً بحسب ما أفادت لجان التنسيق المحلية. فالجبهة الجنوبية للعاصمة مازالت مشتعلة مع سيطرة الجيش الحر على ثلاثة شوارع مطلة على حي الميدان تمركزت عند قسم الشرطة في مخيم اليرموك وفي محيط قسم القدم، بحسب المجلس العسكري بدمشق.

هذا إلى جانب استهداف الجيش الحر لمقرات الأمن في شارع نسرين بحي التضامن.

واستهدف قصف عنيف عين ترما في ريف العاصمة، مما خلّف خسائر بشرية ومادية. القصف استهدف كذلك المشفى الميداني للبلدة وبث حالة من الهلع بين أهاليها.

أما في القنيطرة، فأمّن الجيش الحر انشقاق نحو 160 عنصراً من قوات النظام، في وقت سيطر الجيش الحر على حاجز البقعة في درعا واستولى على ما يحويه من أسلحة وذخائر.

هذا ونقل المركز الإعلامي السوري مشاهد من حي بابا عمرو في حمص بعد المعارك الأخيرة التي شهدها، تظهر حجم الدمار الذي لحق بالحي والذي طال بحسب ناشطين ثمانين في المئة من البنى التحتية والمباني.