.
.
.
.

موسكو وطهران تنتقدان منح مقعد سوريا للمعارضة

الائتلاف الوطني السوري المُعارض يفتتح أول سفارة في قطر

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت روسيا، الأربعاء، أن منح القمة العربية مقعد سوريا للمعارضة "خطوة جديدة مناهضة لسوريا".

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إنه "في الدوحة اتخذت خطوة أخرى مناهضة لسوريا، تمت دعوة وفد من الائتلاف الوطني السوري، ومنح حق الحصول على مقعد الممثلين الرسميين لسوريا في قاعة الاجتماعات".

وإلى ذلك، دانت ايران، الأربعاء، ما اعتبرته "سابقة خطيرة" أقدمت عليها جامعة الدول العربية عبر منح المعارضة السورية مقعد سوريا الشاغر منذ نوفمبر/تشرين الثاني في المنظمة العربية.

وقال وزير خارجية إيران، علي اكبر صالحي، إن "منح مقعد سوريا إلى ما يسمى الحكومة المؤقتة (التي شكلتها المعارضة) هي سابقة خطيرة بالنسبة للجامعة العربية".

وأضاف في تصريحات، نقلتها وسائل الاعلام الإيرانية، أن "مثل هذه الأخطاء لن تفعل سوى زيادة المشكلات تعقيداً"، من دون مزيد من التوضيح.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن مساعد وزير الخارجية، حسين أمير عبد اللهيان، قوله إن "هذه البادرة تسجل بالفعل نهاية دور الجامعة العربية في المنطقة".

وحذر عبد اللهيان، المكلف العلاقات مع الدول العربية والافريقية، من أن أعضاء آخرين في الجامعة العربية قد يواجهون المصير نفسه في المستقبل.

وبالتزامن مع ذلك، افتتح الائتلاف الوطني السوري المعارض أول سفارة له في العاصمة القطرية الدوحة، الأربعاء، بعد أن اعترفت به جامعة الدول العربية بوصفه الممثل الوحيد لسوريا.

وقصّ معاذ الخطيب، زعيم الائتلاف، ووزير الدولة القطري للشؤون الخارجية، خالد العطية، الشريط في مدخل السفارة بحضور سفراء دول عربية وغربية.