.
.
.
.

مجزرة جديدة بريف دمشق وبوتين يطالب بوقف تسليح المعارضة

قوات الأسد تقصف للمرة الأولى أحياء في العاصمة السورية بصواريخ أرض - أرض

نشر في: آخر تحديث:

كثف جيش النظام السوري قصف مناطق في ريف دمشق وحمص، وارتكب مجزرة جديدة في دمر بريف دمشق. كما واصل القناصة التابعون للنظام قصف حي برزة بريف دمشق، واستخدمت قوات الأسد للمرة الأولى صواريخ أرض - أرض لقصف أحياء في دمشق.

يذكر أن برزة هي من أقدم أحياء دمشق، وتقع في الشمال الشرقي للعاصمة دمشق بين حي ركن الدين وحي القابون، لكن في الوقت نفسه محاط بعدد من المناطق التي تتحصن فيها قوات الأمن والشبيحة كعش الورور، وحي تشرين والبحوث العلمية والفرع 200 و11 الذي يتم اعتقال أبناء الحي فيه، كما تقول المعارضة.

وبحسب لجان التنسيق المحلية فإن قوات النظام فرضت حصاراً على الحي منذ ما يقارب الشهر، حيث ينتشر القناصة بشكل دائم على أسطح الأبنية ومداخل الحي، ما جعل الحركة شبه معدومة فيه، وقتل بسبب هذه الحملة ما يقارب الخمسين شخصاً من سكانه.

بوتين يطالب بوقف تسليح المعارضة فوراً

من جهة أخرى، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في لقاء مع التلفزيون والإذاعة الألمانية "آي آردي" عشية زيارته المرتقبة إلى ألمانيا لتسوية الوضع في سوريا: "يجب أن نسعى إلى الوقف الفوري للأعمال القتالية في المنطقة، ووقف تزويد المعارضة السورية بالسلاح".

وأضاف بوتين "إنهم دوماً يتهمون روسيا بتزويد الأسد بالسلاح، مع العلم أنه لا يوجد أي حظر على توريد الأسلحة إلى الحكومة الشرعية الحالية"، ولفت إلى أن بعض الصحف الأميريكة "النيويورك تايمز" نشرت قبل فترة أن المعارضة السورية تلقت 3.5 ألف طن من الأسلحة والذخائر عبر المطارات المجاورة لسوريا، وهذا يجب إيقافه".

ووصف الرئيس الروسي ما يحدث في سوريا بالمذبحة والمأساة والكارثة، مطالباً بوضع جميع الأطراف المتحاربة على طاولة المفاوضات.