.
.
.
.

المدفعية الإسرائيلية تقصف مواقع في الجولان السوري

رداً على إطلاق نيران من أسلحة خفيفة بالقرب من دورية عسكرية إسرائيلية

نشر في: آخر تحديث:

أكد الجيش الإسرائيلي أنه أطلق نيران مدفعيته على أهداف في مرتفعات الجولان السورية، الجمعة، بعدما تعرضت قواته لإطلاق نار من الجزء الخاضع لسيطرة النظام السوري، وأضاف جيش الاحتلال أنه لم يُصب أي من جنوده، ولم تقع أضرار مادية في صفوفه.

هذا.. وقد صرحت متحدثة باسم الجيش بأنها لا تعلم مصدر إطلاق النار من على الجانب السوري وما إذا كان متعمدا أم لا، وأضافت أن قيادة الجيش أبلغت الأمم المتحدة بالحادث.

وامتدت الاشتباكات بين القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد والمعارضين الساعين للإطاحة به إلى الجولان في الأسابيع الماضية، حيث تتعرض المنطقة التي تسيطر عليها إسرائيل لإطلاق نار وتسقط عليها قذائف مورتر بين الحين والآخر.

وفي وقت سابق من هذا الشهر حذر وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون من أن إسرائيل سترد على أي هجوم على أراضيها، وقال "لن نسمح بحصول عمليات إطلاق نار عشوائي بشكل منتظم على مواطنينا المدنيين أو على قواتنا".

وشهدت الأشهر القليلة الماضية تزايدا في القذائف العشوائية التي تسقط على الجولان من سوريا، التي تشهد أعمال عنف منذ عامين، ودأبت إسرائيل على الرد على مصدر النيران.

يذكر أن إسرائيل رسمياً في حالة حرب مع سوريا، وتحتل منذ 1967 هضبة الجولان الاستراتيجية التي ضمتها في 1981 وتبني ساترا أمنيا على طول خط التماس، ولا يزال هناك 510 كيلومترات مربعة من الجولان خاضعة للسيادة السورية.