.
.
.
.

الجيش الحر ينقل معركته مع حزب الله للبنان ويقصف البقاع

مقتل لبنانيين وإصابة أربعة في قصف استهدف بلدة القصر في الهرمل

نشر في: آخر تحديث:

أشعلت المعارك الدائرة في منطقة النبي مندو في ريف حمص الحدود اللبنانية-السورية لجهة البقاع، حيث أعلن الجيش الحر عن استهدافه مواقع لحزب الله في قرية القصر في لبنان.

وأفادت مصادر لبنانية بمقتل مواطنين وإصابة أربعة آخرين في قصف طال البلدة الواقعة في منطقة الهرمل في البقاع الشمالي.

وتعرضت عدة مناطق حدودية في شمال وشرق لبنان لسقوط قذائف مصدرها سوريا، منها وادي خالد وعرسال، كما استهدف الطيران الحربي والمروحي السوري مناطق في عرسال، وذلك بعد تحذير دمشق من أنها ستستهدف "تجمعات" المسلحين داخل لبنان إذا استمر تسللهم.

وتأتي هذه العمليات للجيش الحر رداً على قصف تل النبي مندو في القصير بسوريا، وخلال الأيام الماضية دارت في تلك المنطقة اشتباكات عنيفة وقصف جيش النظام والقوات الموالية له موقع تل النبي مندو، كما حاول مقاتلون من حزب الله التسلل واقتحام ريف حمص من الجهة الغربية.

ووصف ناشطون اشتباكات القصير بأنها "الأعنف منذ بدء الثورة السورية"، شارحين أنها أفضت إلى سيطرة الثوار على موقع الرصد في جوسيه بعد حصار دام خمسة أيام، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى من قوات النظام وحزب الله والسيطرة على كمية من الأسلحة.