الإبراهيمي يتطلع لدور جديد كمبعوث للأمم المتحدة في سوريا

مراسل العربية أشار إلى إبلاغ الإبراهيمي بان كي مون والعربي نيته الاستقالة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن دبلوماسيون في الأمم المتحدة الثلاثاء أن الأخضر الإبراهيمي المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا يتطلع إلى تعديل دوره كوسيط دولي للسلام في الصراع السوري ليصبح مبعوثا للأمم المتحدة دون أي ارتباط رسمي بالجامعة.

في حين أفاد مراسل "العربية" في الأمم المتحدة أن الإبراهيمي أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي نيته الاستقالة.

في المقابل، قال الدبلوماسيون الذين طلبوا ألا تنشر أسماؤهم إن الإبراهيمي يشعر باستياء متزايد من تحركات الجامعة العربية للاعتراف بالمعارضة السورية، وهو ما يشعر أنه قوض دوره كوسيط محايد. وقال أحد الدبلوماسيين "الممثل الخاص المشترك يشعر أن نهج الجامعة العربية جعل من الصعب عليه أداء مهمته"، وأضاف "أنه يشعر أنه سيكون من الأفضل أن يكون ارتباطه بالأمم المتحدة فحسب في هذه المرحلة لضمان حياده".

وكانت قد ترددت منذ أسابيع شائعات مفادها أن الإبراهيمي قد يستقيل، لكن دبلوماسيين قالوا إنه يفضل أن يواصل المشاركة في جهود السلام في سوريا من خلال الأمم المتحدة التي يعمل لحسابها منذ عقود.

يذكر أن الإبراهيمي سيقدم تقريرا إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة عن الوضع في الحرب الأهلية التي مضى عليها عامان في سوريا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.