.
.
.
.

الإفراج عن المطرانين الأرثوذكسيين المختطفين في سوريا

لم تتبن أي جهة عملية الخطف ولم تظهر دوافع العملية إلى الآن

نشر في: آخر تحديث:

أفرج مسلحون عن متروبوليت حلب والاسكندرون وتوابعهما للروم الارثوذكس المطران بولس اليازجي، ومتروبوليت حلب لطائفة السريان الارثودكس المطران يوحنا ابراهيم قرب مدينة حلب، اللذين خطفا صباح الثلاثاء، بحسب صحيفة "النهار" اللبنانية.

وكانت الصحيفة ذكرت أن المطران يازجي كان في الجانب التركي من ابرشيته التي تمتد من حلب الى انطاكيا، وقد ذهب المطران يوحنا ابراهيم لاصطحابه، وفي طريق عودتهما الى حلب أوقفتهما مجموعة مسلحة قبل وصولهما الى المدينة وقتلت السائق وخطفت المطرانين .

غير أن المطرانية الأرثوذكسية أبلغت بأن المطرانين لم يتعرضا للأذى، مشيرة إلى عدم إصدارها أي بيان قبل كشف ملابسات الحادث.

يُشار إلى أن المطران بولس يازجي هو شقيق بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي.