اجتماعات فرنسية بريطانية أميركية في واشنطن حول سوريا

إصرار فرنسي على ضرورة تنحي الأسد لإيجاد حل للأزمة الخانقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكدت الخارجية الفرنسية الأنباء التي تم تداولها بشكل غير رسمي خلال الساعات الماضية عن اجتماع ثلاثي انعقد في واشنطن بين المسؤولين عن الملف السوري في كل من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة، في إطار التحضير للمؤتمر الدولي حول سوريا.

وقال الناطق باسم الخارجية إن الاجتماع تناول أمورا تتعلق بقواعد التفاوض ولوائح المشاركين من الجانب السوري، المعارضة والنظام.

وقد شدد الجانب الفرنسي على ضرورة ألا يكون هناك أي دور للأسد في المفاوضات وعلى أن يختار الائتلاف الوطني السوري حصريا أقطاب المعارضة الذين يجب أن يحضروا المؤتمر.

وخلال مؤتمر صحافي انعقد الخميس، شدد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند على ضرورة إقناع موسكو التي تدعم النظام السوري بأن "مصلحتها تكمن في تنحي بشار الأسد"، مؤكدا أن باريس تشارك في الجهود الدبلوماسية الدولية للتوصل إلى حل سياسي للنزاع السوري.

وقال أولاند في مؤتمر صحافي "علينا أن نجري مناقشة صريحة مع روسيا لإقناعها بأن مصلحتها، مصلحة المنطقة ومصلحة السلام، تكمن في تنحي بشار الأسد".

وأضاف الرئيس الفرنسي "نحن طرف أساسي" في الجهود الدبلوماسية الراهنة في شأن سوريا فيما عرضت الولايات المتحدة وروسيا عقد مؤتمر دولي يتيح البدء بحوار بين ممثلين للنظام السوري والمعارضة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.