.
.
.
.

سقوط صاروخين على معقل حزب الله بالضاحية الجنوبية

رئيس أركان الجيش الحر ينفي أي علاقة له بالهجوم الذي استهدف ضاحية بيروت الجنوبية

نشر في: آخر تحديث:

لم تمض ساعات على خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي أكد فيه استمرار القتال إلى جانب النظام السوري والجهاد لنصرته.. حتى استفاقت ضاحية بيروت الجنوبية المعروفة بولائها للحزب على دوي انفجارات.

وأصيب 5 أشخاص بجروح جراء سقوط صاروخين صباحاً على الضاحية، أحدهما في موقف للسيارات قرب كنيسة مار مخائيل في الشياح.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام بأن بين الجرحى 3 سوريين إصابة أحدهم خطرة.

وأشارت مصادر أمنية من جانبها إلى أن القذيفتين من نوع كاتيوشا، وربما أطلقتا من أحد المخيمات، فيما تحدثت مصادر أخرى عن إطلاقهما من منطقة بسابا جنوب شرق بيروت، أو عيتات من شرق العاصمة، ويتم البحث عن صاروخ ثالث أطلق من منصة صواريخ ولم ينفجر.

وعلى صعيد متصل، نفى اللواء سليم إدريس، رئيس أركان الجيش الحر، ضلوع أي كتيبة من الجيش الحر، في إطلاق صواريخ على الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله الحليف القوي للأسد.

وحمل اللواء إدريس خلال مداخلة هاتفية له على قناة العربية"، حزب الله والنظام السوري مسؤولية الهجوم الذي استهدف الضاحية، مشدداً في ذات الوقت على أن نظام الأسد ونصر الله لهما مصلحة في تفجير المنطقة وجرها إلى حرب شاملة وحالة من عدم الاستقرار.

وكان أمين عام حزب الله حسن نصر أكد مساندته للنظام السوري ومقاتلة الحزب إلى جانبه حتى النصر، داعياً الذين يعارضون تدخله في سوريا من اللبنانيين إلى قتال قواته داخل سوريا وتحييد لبنان.

وكان الائتلاف الوطني السوري قال إن أمين عام حزب الله حسن نصر الله يقامر بأرواح شباب لبنان لصالح نظام فاسد وإرهابي.

وفي رد على كلمته أمس السبت 25 مايو/أيار حول مساندة النظام السوري، رأى الائتلاف أن حزب الله يستخدم خطاباً مذهبياً متطرفاً لمصلحة إيران.