.
.
.
.

موسكو: القوات السورية تقاتل إرهابيين في القصير

معارك القصير تدخل أسبوعها الثالث وسط قتال شرس بين الجيش الحر وحزب الله

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة الخارجية الروسية إن موسكو منعت صدور بيان لمجلس الأمن الدولي بخصوص حصار بلدة القصير، لأنه يعد من قبيل مطالبة القوات الحكومية بوقف إطلاق النار من جانب واحد، واصفة ما يحدث بأنه عملية لمكافحة الإرهاب.

وميدانياً نفذت طائرات النظام أكثر من ثلاثة عشر غارة على البلدة ومطار الضبعة العسكري. وشهدت محاور القتال معارك عنيفة خاصة في الجبهة الشمالية، حيث يحاول حزب الله وقوات النظام اقتحام المدينة، وأكد قادة ميدانيون أنهم صدوا هجوماً لحزب الله في الجبهة الشمالية، مما أسفر عن مقتل نحو خمسة وثلاثين عنصراً من الحزب.