.
.
.
.

عاقلة.. مستشفى بالأردن يعالج الجرحى السوريين مجاناً

كاميرا "العربية" التقت عناصر بـ"الحر" منهم من أصيب في القتال ومنهم من تعرض للتعذيب

نشر في: آخر تحديث:

يشكل تعذيب المعتقلين في سجون النظام السوري ظاهرة عامة، فقلما يخرج معتقل إلا وقد تعرض لأنواع مختلفة من التنكيل.

ولهذا السبب خصص مستشفى عاقلة في عمان طابقين لمعالجة حالات مختلفة من الجرحى السوريين.

وجالت كاميرا "العربية" في المستشفى والتقت عناصر من الجيش الحر، منهم من أصيب في القتال ومنهم من تعرض للتعذيب, وبعضهم ما زال يخشى أن يكشِف وجهه خوفا على عائلته في الداخل.

وقال الدكتور سري بكار مدير المستشفى عن إحدى الحالات التي وصلت إلى المستشفى "المريض تعرض للتعذيب بالكهرباء وبوضع حامض الليمون على جسده وداخل جروحه".

وأضاف: المريض يعاني من ضياع بالجلد في الأطراف ومنطقة البطن.

وتمول مجموعة من رجال الأعمال علاجَ السوريين في هذا المستشفى مجانا، لكن الشفاء ليس النهايةَ السعيدة التي يحلم بها كثيرون.

أما ألمى فهي رئيسة مجموعة قتالية في الجيش الحر عمرها سبعة وعشرون عاما اعتقلت، وتعرضت للتعذيب، انخرطت في الثورة فكسرت قواتُ النظام عمودها الفقَري.

عيون ألمى تنطق بجرأة وهي ملقاة على السرير بالمستشفى، تقول إنها ليست نادمة... وستعود الى الثورة إن كتب الشفاء لجسدها.