مجلس الأمن يجري مشاورات حول البعثة الأممية في الجولان

قوات النظام تستعيد السيطرة على معبر القنيطرة بالجولان بالتنسيق مع إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

دان مجلس الأمن الدولي بشدة المعارك التي وقعت في القنيطرة على هضبة الجولان بين الجيش السوري الحر وقوات الأسد، والتي أوقعت جريحين في صفوف قوات الأمم المتحدة العاملة هناك.

وطالب أعضاء مجلس الأمن في بيان تبنوه بالإجماع جميع الأطراف بالتعاون بشكل تام مع قوة الأمم المتحدة والسماح لها بالتحرك بحرية تامة والحفاظ على أمن طاقمها.
هذا وسيجري مجلس الأمن مشاورات بعد ظهر الجمعة 7 يونيو/حزيران حول بعثة الأمم المتحدة في الجولان بعد أن أعلنت حكومة النمسا أنها ستسحب كتيبتها من هناك.

وكانت قوات النظام السوري أعادت السيطرة على معبر القنيطرة البري في الجولان المحتل بعد ساعات من تمكن الجيش الحر من الاستيلاء عليه بعد معارك مع قوات الأسد.

وكانت دمشق طلبت من تل أبيب السماح لها بدخول دباباتها المنطقة العازلة والالتفاف على الثوار، مقابل إدخال إسرائيل عدداً مماثلاً من الدبابات، مما سمح لقوات النظام السوري بالسيطرة على المعبر، هذا وأعلنت النمسا أنها لا تستطيع مواصلة المشاركة في بعثة حفظ السلام في الجولان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.