.
.
.
.

فيديو يظهر اللحظات الأولى للإفراج عن والد فيصل المقداد

العملية تمت مقابل إطلاق سراح 43 أسيراً بينهم أطفال ونساء كانوا بيد جيش الأسد

نشر في: آخر تحديث:

أظهر فيديو بثته قناة "العربية" عملية تبادل أسرى الجيش الحر مقابل والد فيصل المقداد، نائب وزير خارجية سوريا، وتمت العملية في مدينة درعا الثائرة.

وظهر في الفيديو أحد عناصر الجيش الحر وهو يعلن إصرار الثوار على الاستمرار في الحرب حتى النصر وحتى تحرير محافظة درعا بكاملها.

وفي لقطة أخرى، يظهر والد فيصل المقداد، وسط ثلاثة من عناصر الجيش الحر، وهم يحسنون معاملته، حيث كانوا يساعدونه على المشي بحكم كبر سنه.

ومن زاوية أخرى، يظهر والد فيصل المقداد، وهو ملثم الوجه وسط عناصر الجيش الحر، في منطقة كلّها خراب، بينما يقوم عنصر من الجيش الحر بالاتصال عبر هاتف جوال.

ويظهر الفيديو أيضا حافلة ركاب مركونة في مكان بعيد نسبيا، بينما يقوم عناصر من لواء "أبطال حوران" باستلام الأسرى من الحافلة مقابل تسليم والد فيصل المقداد.

وفي لقطة لاحقة، يظهر جمع غفير من المواطنين وهم يمشون بين المساكن المدمرة، ويرجح أنهم الأسرى وأهاليهم، وكان لافتا وجود أطفال ونساء بين الأسرى المعتقلين لدى جيش الأسد.

وكانت صفحة صحيفة "الوطن" السورية على موقع (فيسبوك)، نقلت عن فيصل المقداد، قوله "والدي أصبح في مكان آمن وتم تحريره قرابة الساعة الـ 7:00 مساء". ويذكر أن والد المقداد، البالغ من العمر 84 عاماً، كان اختطف منذ نحو أسبوعين من منزله قرب درعا.