.
.
.
.

قراء العربية.نت: قتال حزب الله في سوريا "يعزز الطائفية"

نصر الله أكد استعداد آلاف المقاتلين من حزبه للدفاع عن دمشق

نشر في: آخر تحديث:

جاءت نتيجة استفتاء "العربية.نت" والخاص بأسباب إعلان حزب الله المشاركة في القتال في سوريا بأكثر من 75% (7409 أصوات) لصالح "تعزيز الفتنة الطائفية"، بينما جاء خيار "جرّ لبنان إلى الحرب" بأكثر من 19% (1913 صوتاً) من المشاركين. أما الخيار الثالث والذي دار حول أن مشاركة حزب الله ستؤدي إلى "إفشال الحلول السلمية للأزمة" فقد حاز على حوالي 4% (464 صوتاً) من المشاركين فقط.

وكان الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، قد اعترف يوم 25 مايو/أيار بأن مجموعة من مقاتلي الحزب يشاركون في القتال بسوريا. وتعهّد نصر الله بالنصر في المعركة قائلاً: "نحن صُنّاع انتصارات معركة سوريا، نحن أهل ورجال معركة القصير وصناع انتصاراتها".

وحذر نصر الله من سيطرة ما سمّاه "التيار التكفيري" على المعارضة السورية خلال الأشهر الماضية، ومحاولتهم السيطرة على محافظات سورية بمحاذاة حدود لبنان، بحسب ما أعلن في كلمة مذاعة بمناسبة "يوم التحرير".

وأعلن أن "الحزب لا يرسل عناصره إلى جبهات القتال رغماً عنهم"، مؤكداً أن "عشرات الآلاف على استعداد للقتال في سوريا".

وأوضح الأمين العام لحزب الله أن "سوريا هي سند المقاومة اللبنانية"، وأن الأخيرة "لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي وظهرها يُقصف".