تغيير كامل أعضاء القيادة القطرية للبعث في سوريا

تم إبعاد فاروق الشرع والإبقاء على الأسد كأمين قطري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن حزب البعث في سوريا، الاثنين، اختيار قيادة قطرية جديدة لا تتضمن أياً من أعضاء القيادة السابقين، بمن فيهم نائب الرئيس فاروق الشرع، فيما بقي بشار الأسد في منصب الأمين القطري.

وأفاد الموقع الإلكتروني للحزب بأن اللجنة المركزية "عقدت صباح الاثنين اجتماعاً موسعاً برئاسة السيد الرئيس بشار الأسد الأمين القطري للحزب"، تم خلاله "اختيار قيادة قطرية جديدة".

وبين الأعضاء الجدد رئيس مجلس الشعب جهاد اللحام، ورئيس الوزراء السوري وائل الحلقي ورئيس اتحاد طلبة سوريا عمار الساعاتي ووزير الكهرباء عماد خميس ورئيس اتحاد العمال محمد شعبان عزوز، والسفير السوري في مصر يوسف الأحمد ووزير الأشغال العامة حسين عرنوس.

وتضم القيادة كذلك كلاً من هلال هلال وعبدالناصر شفيع وعبدالمعطي مشلب وأركان الشوفي ونجم الأحمد وخلف المفتاح ومالك علي، بالإضافة إلى امرأة واحدة هي فيروز موسى.

ويبلغ بذلك عدد أعضاء القيادة الجديدة 16، بمن فيهم الأسد، فيما كانت القيادة السابقة المنتخبة في 9 يونيو/حزيران 2005، مؤلفة من 15 عضواً، بينهم وزير الدفاع الأسبق حسن تركماني ورئيس الأمن القومي هشام بختيار اللذان قتلا في انفجار استهدف اجتماعاً أمنياً في دمشق في 18 يوليو/تموز 2012.

ويغيب عن عضوية القيادة الجديدة الأمنيون والعسكريون، بينما كانت القيادة السابقة تضم عدداً منهم.

ومن أبرز الأسماء في القيادة السابقة، فاروق الشرع، الذي يعتبر منذ ثلاثة عقود الضمانة السنية لنظام الرئيس بشار الأسد الذي يستند إلى الأقلية العلوية، وقد تسلم حقيبة الخارجية طيلة 22 عاماً قبل أن يصبح نائباً للرئيس في 2006.

وبقي الشرع بعيداً عن الأضواء إجمالاً منذ اندلاع النزاع في منتصف مارس/آذار 2011، باستثناء ترؤسه في يوليو/تموز 2011 لقاء تشاورياً للحوار الوطني السوري شاركت فيه نحو 200 شخصية تمثل قوى سياسية حزبية ومستقلة وأكاديميين وفنانين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.