.
.
.
.

فريق تحقيق أممي في الكيماوي يزور دمشق بعد موافقة النظام

حكومة سوريا وجهت له الدعوة لإنهاء المشاورات حول آليات التعاون المطلوبة

نشر في: آخر تحديث:

قبلت الأمم المتحدة الدعوة التي وجهتها الحكومة السورية إلى اثنين من كبار المسؤولين فيها لزيارة دمشق بهدف إجراء محادثات حول الاستعمال المفترض لأسلحة كيماوية في النزاع الدائر بالبلاد، حسب ما أعلن المتحدث مارتن نيسركي الأربعاء.

وقال مراسل "العربية" إن الممثل السامي لشؤون نزع السلاح ورئيس بعثة الأمم المتحدة للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا سيصلان دمشق بهدف استكمال المشاورات بشأن طرق التعاون المطلوب والسلوك الآمن والفعال لبعثة الأمم المتحدة للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيمياوية في عدد من المناطق السورية.

وكانت الدعوة وُجّهت إلى اكي سيلستروم، وهو خبير سويدي عينته الأمم المتحدة في آذار/مارس الماضي ليرأس بعثة تحقيق حول الأسلحة الكيماوية في سوريا، وأنجيلا كاني ممثلة الأمم المتحدة لنزع الاسلحة.

وقال المتحدث إن سيلستروم وكاني "قبلا دعوة الحكومة السورية بالتوجه إلى دمشق لإنهاء المشاورات حول آليات التعاون المطلوبة" لبعثة تحقيق محتملة تابعة للأمم المتحدة، لكنه لم يعط أي تاريخ محدد لهذه الزيارة.

وكان المتحدث يشير إلى محادثات أمس الأربعاء بين سيلستروم والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وكان سفير سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري قد وجّه هذه الدعوة للأمم المتحدة.