.
.
.
.

الائتلاف السوري يدعو الأمم المتحدة لإنقاذ أهالي القابون

طالب بفتح ممرات إنسانية لإنقاذ النساء والأطفال والشيوخ المحتجزين من قبل قوات الأسد

نشر في: آخر تحديث:

وجه الائتلاف السوري نداء عاجلاً إلى الأمم المتحدة للتدخل السريع والفوري لإنقاذ أهالي حي القابون في العاصمة السورية مطالبين بفتح ممرات إنسانية عاجلة لإنقاذ النساء والأطفال والشيوخ المحتجزين من قبل قوات الأسد بعد عمليات القصف التي شنها النظام هناك، ومحاصرة المدنيين العُزل واستخدام بعضهم كدروع بشرية.

ولا يزال القصف العسكري الذي تشنه قوات النظام على حي القابون شمال شرق العاصمة السورية مستمرا في محاولة منهم للسيطرة عليه بشكل كامل بعد أن اقتحموا عدة مناطق منه، مستخدمين مختلف أنواع الأسلحة كصواريخ أرض أرض وراجمات الصواريخ وقذائف المدفعية والهاون.

ونتج عن عمليات القصف العشوائي منذ الأسبوع الماضي مقتل نحو أكثر من 400 شخص كما تم إحراق العديد من المناطق المختلفة هناك ومحاصرة مدنيين بينهم نساء وأطفال ومنعهم من الخروج من الحي.

يذكر أن حي القابون له أهمية عسكرية للجيش الحر ولقوات النظام أيضا كون هناك عدة مراكز أمنية رئيسية إضافة الى نقاط أمنية أخرى تحيط بها وهي مازالت خاضعة لسيطرة النظام مثل فرع المخابرات الجوية ومقر الشرطة العسكرية.

كما تكمن أهميته الاستراتيجية في أنه صلة الوصل بين الغوطة الشرقية التي مازالت تحت سيطرة الجيش الحر ودمشق العاصمة.