بريطانيا تقرر إرسال معدات وقاية للمعارضة السورية

تتضمن أقنعة وقاية وأدوية ومواد طبية تساهم في الكشف عن الأسلحة الكيماوية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

اتهم رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر، سليم إدريس، رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بـخيانة المعارضة السورية بعد تخليه عن خطط تسليحها.

وتزامن هذا الإعلان مع قرار الحكومة البريطانية إرسال معدات وقائية من الهجمات التي يشنها النظام السوري ضد المواطنين، مستخدماً ما يشتبه بأنها أسلحة كيماوية.

في الوقت الذي يتواصل فيه الجدل بشأن تسليح المعارضة السورية، قررت الحكومة البريطانية إرسال معدات غير هجومية للجيش السوري الحر تتضمن أقنعة وقاية من الغازات السامة، وأدوية للتخفيف من آثارها، فضلاً عن معدات طبية تساعد على الكشف عن أسلحة كيماوية.

هذا التحرك من قبل الحكومة البريطانية جاء لمواجهة حالة طارئة، كما قال وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ، بعد وجود أدلة تشير إلى استخدام النظام السوري غازات قاتلة ومنها غاز السارين.

المعدات التي أعلنت بريطانيا تقديمها للمعارضة السورية قد تساعدها على حماية نفسها من الأسلحة الكيماوية، لكنها لن تساهم في حسم المعركة على الأرض.

من جهته، قال جورج صبرا، عضو الائتلاف السوري المعارض، إن المعارضة بحاجة إلى أسلحة نوعية تمكنها من مواجهة قوات النظام وترسانته من الأسلحة الثقيلة والصواريخ.

وتتواصل الجهود الأوروبية والأميركية بشأن تسليح المعارضة بعد إعلان إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما عن إمكانية إرسال بعض الأسلحة والذخائر للجيش السوري الحر على أمل تعديل ميزان القوى في الحرب الدائرة في سوريا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.