.
.
.
.

مصادر: وفد من الائتلاف السوري يجتمع مع أعضاء مجلس الأمن

الوفد يضم سياسيين وعسكريين رفيعي المستوى لبحث الأزمة والأوضاع في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

علمت قناة "العربية" من مصادر دبلوماسية مطلعة في نيويورك أن وفداً رفيع المستوى سياسياً وعسكرياً من ائتلاف المعارضة السورية، يعد العدة الآن لزيارة باريس ولندن ونيويورك، التي سيعقدون فيها يوم الجمعة القادم السادس والعشرين من هذا الشهر، اجتماعاً مع أعضاء مجلس الأمن، لبحث الأزمة والأوضاع في سوريا والأهم مؤتمر جنيف2 القادم.

وأثار ظهور لأخضر الإبراهيمي في مقر الأمم المتحدة الخميس، للاحتفال بعيد ميلاد المناضل الإفريقي نيلسون مانديلا، ضجة بين الإعلاميين المتلهفين لأنباء عن الأزمة السورية واحتمالات انعقاد مؤتمر جنيف2 خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر سبتمبر/أيلول القادم، وإن كانت الآمال بشأن انعقاد هذا المؤتمر في موعده لا يمكن وصفها بالتفاؤل.

ومن جانبه، قال بشار الجعفري، مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة "الشعب السوري يحتاج إلى الوقف الفوري للعنف في جميع أنحاء البلاد، والانخراط الكامل للمعارضة في العملية السلمية، وإعلانها عن استعدادها لحضور مؤتمر جنيف2 بناء على التفاهمات الأميركية الروسية الأممية".

ولم يدل المبعوث المشترك الخاص لسوريا بأي تصريحات حول مؤتمر جنيف2، أو ما آلت إليه جهوده لحل الأزمة السورية، ولكن "العربية" علمت من مصادر دبلوماسية مطلعة وموثوقة في الأمم المتحدة، أن وفدا سياسيا وعسكريا رفيع المستوى من ائتلاف المعارضة السورية، سيقوم بزيارة باريس ولندن ونيويورك، وسيعقد ولأول مرة اجتماعاً غير رسمي ومغلق في السادس والعشرين من هذا الشهر مع أعضاء مجلس الأمن.

وقد يتأخر انعقاد اجتماع السادس والعشرين لبضعة أيام نتيجة تأخر حصول أعضاء الوفد على تأشيرات لدخول فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة، ولكن المصادر تؤكد حتمية انعقاد هذه الجلسة مع أعضاء المجلس وإن تأخرت لبضعة أيام.

أما على صعيد التحقيقات في استخدام الأسلحة الكيماوية فقد علمت "العربية" أيضا أن بريطانيا وفرنسا أبلغتا الأمين العام، بان كي مون، أنه سيكون من غير المقبول تحديد التحقيقات في خان العسل فقط، بل لابد أن تشمل زيارة عدد صغير آخر من المواقع التي توجد لديهما بشأنها أدلة ذات مصداقية على استخدام الأسلحة الكيماوية.

وبدوره أشار الجعفري إلى أن "مسألة التحقيقات الهامة في خان العسل واستخدامات الأسلحة الكيماوية عامة، لابد أن تناقش في دمشق مع المسؤولين الأمميين الزائرين اللذين يمثلان الأمين العام وهما يتمتعان بالكفاءة والحرفية العالية".

كما علمت "العربية" أيضا ومن مصادر موثوقة أن رئيس التحقيق الدولي، آكي سلستروم، أبلغ من حوله بأنه بعد جولته الأخيرة في تركيا ودول شرق أوسطية أخرى، اقتنع تماما بأن أسلحة كيماوية استخدمت بالفعل داخل سوريا، ولكنه لم يفصح عن من يعتقد أنه يقف وراء استخدام مثل هذه الأسلحة.