.
.
.
.

معارك ضارية في دمشق وريفها والحر يتقدم في دير الزور

قوات الأسد تحاول منع تقدم مقاتلي المعارضة في اللاذقية معقل الطائفة العلوية

نشر في: آخر تحديث:

في حين تشهد دمشق وريفها اشتباكات عنيفة بين قوات الأسد والجيش الحر، أطلقت قوات المعارضة معركة دير الزور، حيث حققت تقدماً ملحوظاً. وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية بسيطرة الجيش الحر على مبنى حزب البعث في دير الزور إضافة إلى منزل محافظ المدينة.

تقدم الجيش الحر في المدينة جاء بعد تنفيذهم للعملية الأولى من نوعها في هذا الحي وفقاً للهيئة العامة للثورة واتحاد التنسيقيات الذي تحدث أيضاً عن سيطرة الثوار على مبنى المحافظة هناك.

على صعيد مواز، شنت قوات الأسد غارات جوية لمنع تقدم المعارضة في اللاذقية. وكانت طائرات حربية قصفت قرية في شمال سوريا الليلة الماضية في محاولة على ما يبدو من جانب الرئيس السوري بشار الأسد لمنع تقدم مقاتلي المعارضة في معقل الطائفة العلوية التي ينتمي إليها.

وتدافع قوات الأسد عن اللاذقية مسقط رأس عائلة الأسد بعد أن تراخت قبضة الرئيس في أعقاب انتصارات المعارضة في الشمال، لاسيما الاستيلاء على قاعدة جوية في حلب الأسبوع الماضي.

ونشر الأسد قوات إضافية في المنطقة، وتدلل الغارات الجوية على أنه يعطي أولوية قصوى لحماية معقل الطائفة العلوية التي تمثل 12 بالمئة من عدد سكان البلاد البالغ 21 مليونا.