.
.
.
.

ماكين يرد على بوتين بمقال في صحيفة "برافدا" الروسية

سيناتور ديمقراطي علق على مقال بوتين في نيويورك بأنه "كاد يتقيأ"

نشر في: آخر تحديث:

قال متحدث باسم السيناتور الأميركي جون ماكين، إن ماكين سينشر مقال رأي في صحيفة "برافدا" الروسية رداً على مقال افتتاحي نشره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أثار غضب العديد من أعضاء الكونغرس.

وقال بريان روجرز، المتحدث باسم السيناتور الجمهوري البارز على ساحة العلاقات الخارجية: "السيناتور ماكين سعيد بقبول العرض وسوف يقدم
مقالاً".

وجاء هذا الإعلان بعد يوم واحد من نشر الصحيفة الأميركية الشهيرة لمقال بوتين الذي صور الرئيس الروسي نفسه فيه كصانع للسلام، وبدا أنه ينصح واشنطن بخصوص ما وصفه بأنه عزم على استخدام "القوة الوحشية" في السياسة الدولية.

وأبدى عدد من المشرعين الأميركيين عدم ترحيبهم بتدخل الرئيس الروسي في نقاشهم بخصوص الموافقة على الضربات الصاروخية الأميركية رداً على ما يبدو استخداماً لأسلحة كيماوية في سوريا من جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال السيناتور روبرت مننديز، النائب الديمقراطي رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، لقناة "سي إن إن" تعليقاً على مقال بوتين: "كدت أتقيأ".

وكان ماكين ومننديز من بين 10 نواب في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ صوتوا بالموافقة على قرار يصرح للرئيس الأميركي باراك أوباما باستخدام القوة العسكرية ضد سوريا.

وجاء قرار ماكين بنشر مقال في "برافدا" بعد أن أرسلت صحيفة "فورين بوليسي" الأميركية للصحيفة الروسية تفريغاً لمقابلة أجرتها "سي إن إن" مع ماكين وناقش فيها القيود التي تفرضها روسيا على التعبير عن الرأي، وقال ممازحاً إنه يود كتابة مقال لصحيفة "برافدا".

وقالت "فورين بوليسي" إن الصحيفة الروسية ردت قائلة إنه يسعدها أن تنشر مقالاً "لسياسي بارز مثل جون ماكين".