.
.
.
.

الحلف الأطلسي يرحب باتفاق جنيف لتدمير الكيماوي في سوريا

راسموسن: يجب أن تحترم سوريا هذا الإجماع احتراماً تاماً وبدون تحفظ

نشر في: آخر تحديث:

رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، اندرس فوغ راسموسن، بالاتفاق الأميركي-الروسي، الذي تم التوصل إليه في جنيف، السبت، لتدمير ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية، داعيا النظام السوري إلى احترام هذا الاتفاق بدون تحفظ.

وقال راسموسن في بيان: "أرحب بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بشأن تدمير الأسلحة الكيماوية السورية".

وأضاف، "إن هذا الاتفاق يمثل خطوة مهمة على طريق ضمان تدمير مخزونات الأسلحة الكيماوية السورية بشكل عاجل وآمن وقابل للتحقق منه"، مشددا، على "وجوب أن تحترم سوريا هذا الاتفاق احتراما تاما وبدون تحفظ".

واعتبر راسموسن، أن الاتفاق يفترض أن يعطي دفعا جديدا لحل سياسي لإنهاء سفك الدماء الرهيب في سوريا.

وبعد محادثات استمرت ثلاثة أيام في جنيف، توصل وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف، السبت، إلى اتفاق يمهل سوريا أسبوعا لتقديم لائحة بأسلحتها الكيماوية بهدف إزالتها بحلول منتصف 2014.

ونص الاتفاق، على أنه في حال لم تف السلطات السورية بالتزاماتها فسيتم استصدار قرار من الأمم المتحدة يسمح باللجوء إلى القوة ضد النظام السوري.