.
.
.
.

خبراء "الكيمياوي" يواصلون عملهم تحت النيران في سوريا

مجلس الأمن أجاز إنشاء بعثة مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الكيمياوي

نشر في: آخر تحديث:

أجاز مجلس الأمن الدولي، رسميا إنشاء "بعثة مشتركة" بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية ترمي إلى التخلص من الترسانة الكيمياوية السورية.

وفي سياق متصل، يواصل خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية المكلفون بتفكيك الترسانة السورية زياراتهم للمواقع السورية التي تخزن فيها الغازات السامة، وسط استمرار القتال في سوريا.

ويذكر أنه لم يسبق لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية أن عملت تحت نيران حرب أهلية، وكان أعضاء من فريق المنظمة قد تعرضوا في وقت سابق بسوريا لنيران قناصة.

وميدانياً سقطت قذيفتا هاون بالقرب من وزارة الصناعة في وسط العاصمة دمشق وتسببت بسقوط عدد من الجرحى، بحسب شبكة سوريا مباشر.

كما أفادت الهيئة العامة للثورة بوقوع اشتباكات عنيفة على الجبهة الشمالية للمعضمية بريف دمشق الغربي بين مقاتلي الجيش الحر وقوات النظام.

وفي حلب يتواصل القصف بالطائرات على المدينة فيما يتواصل قصف المدفعية على أحياء مدينة دير الزور. أما في اللاذقية فيتواصل القصف الصاروخي العنيف على المدينة.

كما أفادت شبكة شام الإخبارية باستهداف الجيش الحر أحد المباني التي تتمركز فيها قوات النظام مما أدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى بينهم.