.
.
.
.

اغتيال الصحافي محمد سعيد في ريف حلب بسلاح مجهولين

قال ناشطون إن ملثمين اغتالوه بمسدس كاتم للصوت

نشر في: آخر تحديث:

اغتال مجهولون الزميل الصحافي محمد سعيد في ريف حلب بمسدس كاتم للصوت وفقا لبيان أصدره المجلس الوطني المعارض، ونتقدم بأحر التعازي لأسرة الزميل محمد سعيد، داعين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته.

قتل محمد سعيد على يد ملثمين في بلدة حريتان في ريف حلب عندما اقتحموا محلاً تجارياً كان يتواجد فيه سعيد ليطلقوا ثلاث رصاصات استقرت إحداها في رأسه فأردته قتيلا.

ولد محمد سعيد في حلب قبل 25 سنة، حاصل على شهادة الليسانس من جامعة حلب، وعمل سعيد مع وسائل إعلام عدة خلال الثورة وأعد عشرات التقارير المصورة والمكتوبة.

كان سعيد يخصص معظم أعماله لنقل الصورة الإنسانية في حلب مركزا على معاناة الأهالي وسوء أوضاعهم المعيشية.

الإعلامي محمد سعيد ليس الأول حيث قتل واعتقل عشرات الإعلاميين السوريين والأجانب في سوريا خاصة في الأشهر الأخيرة حيث تتهم جماعات متطرفة على رأسها "داعش" بتعمد ترهيب الصحافيين وإخراجهم من مواقع سيطرتها في سوريا.