.
.
.
.

"العربية الحدث" تخصص يوما كاملا عن شلل الأطفال بسوريا

اكتشاف إصابات بدير الزور يدق ناقوس الخطر ويستنفر المعنيين عالمياً لمنع تفشي الوباء

نشر في: آخر تحديث:

تخصص قناة "العربية الحدث" اليوم الاثنين تغطية خاصة من خلال نشراتها وبرامجها لإلقاء الضوء على عودة شلل الأطفال في سوريا، وستخصص جزءاً كبيراً من نشراتها لبث تقارير واستضافة اختصاصيين من الداخل السوري والمخيمات في الخارج للحديث عن المرض الذي تقلق عودته العالم العربي والغربي خشية تفشيه.

هذا وكشف أطباء من منظمة "أطباء عبر القارات" عن اكتشاف حالات جديدة للإصابة بفيروس شلل الأطفال في مدينة دير الزور في سوريا، معتبرين أن حالة واحدة للإصابة بالمرض تكفي لجعل الوضع وبائي.

وقد بث ناشطون مقاطع فيديو توثق إصابة بعض الأطفال في دير الزور بالمرض. وفي مخيمات اللاجئين السوريين في بيروت تجولت كاميرا "العربية" لتسأل أمهات لاجئات سوريات حول معرفتهن عن المرض.

يذكر أن مرض شلل الأطفال كان من الأمراض الشائعة والمتفشية منذ عشرات السنين، إلى أن تم اكتشاف لقاح له في أوائل خمسينيات القرن الماضي.

وهو يصيب الأطفال ممن هم دون الخامسة من العمر، وهو فيروس شديد العدوى ينتقل من شخص مصاب إلى سليم، مستهدفاً الجهاز العصبي للإنسان فيصيبه بالألم عند الأطراف وارتخاء العضلات وتصلب الرقبة، كما أن ارتفاع الحرارة والتقيؤ من بين أعراضه الشائعة أيضاً.

ويسهل انتقال عدوى شلل الأطفال عن طريق التنفس أو اللمس وكذلك الغذاء والماء الملوثين. ولا يمكن العلاج من شلل الأطفال، لكن يمكن منعه من خلال تطعيم الرضع بلقاح يؤخذ عبر قطرات في الفم.

هذا وأعلنت وكالات تابعة للأمم المتحدة الجمعة الماضية أنه سيجري تطعيم أكثر من 20 مليون طفل في سوريا والبلدان المجاورة ضد مرض شلل الأطفال في محاولة لوقف تفشي المرض.

وذكرت منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن حملة التطعيم الشاملة ضد شلل الأطفال الذي يمكن أن ينتشر بسرعة بين الصغار بدأت بالفعل في منطقة الشرق الأوسط بعد أسبوع من إعلان المنطقة حالة طوارئ متعلقة بالمرض.

وتهدف الحملة إلى تطعيم نحو 20 مليون طفل على عدة جرعات في سبع دول ومناطق، وستكون أكبر حملة تطعيم مجمعة في الشرق الأوسط. وعرقلت الحرب الأهلية في سوريا وانتقال اللاجئين في المنطقة التطعيم في السنوات القليلة الماضية.